رد رسمي بشأن مباراة الجزائر والكشف عن السبب

رد رسمي بشأن مباراة الجزائر والكشف عن السبب

تقدم الاتحاد الجزائري لكرة القدم سابقا قد تقدم بشكوى رسمية إلى “الفيفا” من أجل إعادة مباراة الكاميرون بسبب الأخطاء التحكيمية الكبيرة التي شهدتها المواجهة من وجهة نظره.

رفض الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) الاستئناف الذي تقدم به نظيره الجزائري لإعادة مباراة المنتخب ضد الكاميرون ضمن تصفيات كأس العالم 2022 لكرة القدم، مؤكدًا أن “الملف قد أغلق”.

وكان “محاربو الصحراء” فازوا 1-صفر في الكاميرون ولكنهم خسروا 2-1 بعد التمديد في الإياب بهدف في الرمق الأخير بعدما سجلوا هدفًا في الدقيقة 118 كان كفيلاً بإيصالهم إلى المونديال القطري نهاية العام الجاري.

في 31 آذار/مارس، أعلن الاتحاد الجزائري تقديم استئناف إلى فيفا وطلب إعادة المباراة بسبب “التحكيم الفضائحي” للحكم الغامبي باكاري غاساما.

لكن لجنة الحكام في فيفا رفضت هذا الطلب وفقًا لبريد نشره السبت الاتحاد الجزائري.

وقالت اللجنة “نأسف لأنه، وفقًا لتقييمكم، قد يكون لقرارات الحكام تأثير سلبي على مسار المباراة (…) تم التدقيق بجميع الحوادث التي وقعت أثناء المباراة بعناية من حكام الفيديو، وفقًا لقوانين اللعبة وبروتوكول حكم الفيديو المساعد”.

وفي اتصال مع وكالة فرانس برس، أكد فيفا أن الاتحاد الجزائري قدم شكوى للجنة الانضباط الخاصة بالهيئة الدولية وطلب الحصول على ملاحظات لجنة الحكام.

يرى الصحفي الفرنسي الشهير رومان مولينا، أن إعادة مباراة الجزائر والكاميرون من الأمور المستحيلة، وأن الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” لا يفكر من الأساس في دراسة هذه القضية.

وفشل منتخب الجزائر في التأهل لكأس العالم 2022، بعد خسارته في عقر داره أمام نظيره الكاميروني (1-2) بطريقة درامية في مباراة الإياب التي جمعتهما يوم الثلاثاء الماضي، علما بأن لقاء الذهاب انتهى بفوز “الخضر” بهدف نظيف.

وتقدم الاتحاد الجزائري لكرة القدم، عشية إجراء القرعة النهائية لمونديال قطر، بطلب لإعادة المباراة، بسبب الأخطاء التي وقع فيها الحكم الغامبي باكاري جاساما، وذلك من وجهة نظر “الخضر”.

ويعتبر رومان مولينا، من أبرز الإعلاميين الذين صنعوا الحدث في الأشهر القليلة الماضية، بتفجيره للعديد من الفضائح في كرة القدم العالمية.

وأجرى مولينا، حوارا مع قناة “بربر تيفي” الجزائرية تطرق فيه لما تعرض له منتخب “الخضر” خلال المواجهة أمام نظيره الكاميروني “الأسود غير المروضة”، قائلا: “إعادة المباراة أمر مستحيل”.

وواصل مولينا: “الفيفا يرفض وبشكل قطعي التحقيق في أي قضايا فساد حاليا، خاصة وأن ذلك سيحدث ثورة كبيرة في عالم الكرة، والمونديال على الأبواب، والجميع يعلم بوجود تجاوزات كثيرة، يغض جياني إنفانتينو الطرف عنها”.

وأردف الصحفي الفرنسي: “الفيفا لا يفتح قضايا سوى في حالات نادرة جدا، ولا أعتقد بأن الاتحاد الجزائري لكرة القدم يمتلك أدلة ضد الحكم باكاري جاساما، ومن ثم، لن يتم إعادة اللقاء”.

وأتم رومان مولينا: “إنفانتينو سيكون سعيدا لو ينجح في ضرب صامويل إيتو رئيس اتحاد الكرة الكاميروني بسبب معارضته لرئيس الاتحاد الأفريقي، باتريس موتسيبي، ولو يُقدم الجزائريون أدلة قوية، فإن الفيفا سيتحرك”.

المصدر: وكالات

مواضيع قد تهمك

مواضيع قد تهمك

مواضيع ذات صلة