اعتزال المعلق الشهير يوسف سيف يتصدر المواقع.. المعلق الرياضي يرد ويخرج بأول تعليق له

اعتزال المعلق الشهير يوسف سيف يتصدر المواقع.. المعلق الرياضي يرد ويخرج بأول تعليق له

أثار تداول شائعة اعتزام المعلق القطري يوسف سيف، اعتزال التعليق بعد مباراة افتتاح بطولة كأس العالم التي تجمع بين قطر والإكوادر قبل أقل من أسبوعين، تفاعلا كبيرا، كون هذه الشائعة تنضم إلى قائمة طويلة من الشائعات التي تم ترديدها بشأن استضافة قطر لأكبر حدث كروي عالمي.

البداية كانت مع ترديد أنباء عن اعتزال يوسف سيف، قبل أن يظهر الأخير في مقطع فيديو، ليدحض هذه الشائعة.

يوسف سيف يرد على الشائعة
قال سيف، في مقطع فيديو نشره المذيع القطري أيمن جادة، إنه يتعرض للكثير من الشائعات التي ينفيها جملة وتفصيلا.

وأضاف أنه يشتاق كثيرا للتعليق على مباريات كأس العالم، ويشتاق أكثر للتعليق على مباريات ما بعد المونديال.

انتشار مكثف للشائعة
تداول شائعة اعتزال يوسف سيف فسرها نشطاء بأنها جزءٌ من حملة شائعات تتعرض لها قطر من قِبل جهات بعينها؛ بسبب استضافة قطر للبطولة.

وقال “بو غانم”: “ارى أن إشاعة خبر اعتزال المعلق المخضرم يوسف سيف أمر إيجابي للغاية حتى يعي البعض بأن هناك جهات معروفه تتعمد نشر الشائعات بهدف البلبلة ظنا منهم بأنها مؤثرة وأيضا هي رسالة للبعض ليرفع مستوى الوعي ولا ينشر كل خبر خاصة ما تخص بطولة كأس العالم”.

الدعوة للتوعية بتفادي الانجرار وراء الشائعات أثيرت بعدما لوحظ حجم الانتشار الكبير في شائعة اعتزال يوسف سيف، قبل التحقق من الأمر.

قطر ترد على الحملات المعادية
وتتعرض قطر لحملة غير مسبوقة من الشائعات والاستهداف بسبب استهدافها بطولة كأس العالم.

وقال الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري، إن بلاده تتعرض لحملة ممنهجة ضدها منذ 12 عاما، منذ اختيارها لاستضافها كأس العالم؛ وهي حملة لم تواجهها أي دولة أخرى حظيت بحق استضافة هذه البطولة.

وأضاف أنه من المفارقات اللعب على هذا الوتر في دول أوروبية تسمي نفسها ديمقراطيات ليبرالية، وبيّن أن هذا التصرف ينمّ عن غطرسة وعنصرية، كما نقلت عنه شبكة “الجزيرة”.

وصرح الوزير القطري، بأن التغطية الإعلامية السلبية للمسابقة الكروية المنتظرة تعد بمثابة “معلومات مضللة”، مضيفا أن التنظير من بعيد ليس حلا.

كما أكد في وقت سابق، أن الأسباب التي يقدمها البعض لمقاطعة كأس العالم قطر 2022 لا تستند إلى أي منطق، وتتجاهل كل الإنجازات التي حققتها بلاده.

ورأى أن هناك كثيرا من النفاق في تلك الهجمات التي تروّج لها نسبة قليلة من الأشخاص في نحو 10 دول على الأكثر، والتي لا يمكن بأي حال أن تمثل بقية الكوكب.

وأكد كذلك أن كأس العالم في قطر ستكون من أنجح البطولات وأكثرها أمنا في التاريخ، وعبر عن أمله أن تكون البطولة حفلة تتسع للجميع، حيث يمكن للجميع اكتشاف قطر وثقافتها.

مواضيع ذات صلة