توضيح بشأن محمد صلاح.. ماذا سيحدث اليوم- تصريحات من لاعب في ليفربول

توضيح بشأن محمد صلاح.. ماذا سيحدث اليوم- تصريحات من لاعب في ليفربول

علق السنغالي ساديو ماني لاعب نادي ليفربول على تصريحات زميله المصري محمد صلاح، بشأن رغبته بمواجهة نادي ريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا 2022، ووصفه للمباراة بالثأرية.

وتحدّث ساديو ماني لشبكة “سكاي سبورتس” الإنجليزية عن تصريحات صلاح، إذ قال: “هذا هو صلاح، إنّه يتحدّث عما يريد فعله هو وحسب، لست أرى المباراة كفرصة للانتقام، لا أراها هكذا أبداً” حسب قوله.

وتابع ماني حديثه قائلاً: “المباراة ستكون قوية، ولا نتوقع مباراة سهلة، لأنّنا سنواجه أحد أفضل الفرق في العالم وهذا ما يجعل المباراة مميزة، ونحن متحمسون” حسب تعبيره.

وأوضح السنغالي ساديو ماني رأيه بنهائي دوري أبطال أوروبا 2018 الّذي جمع ليفربول وريال مدريد، بقوله: “ريال مدريد كان أفضل في نهائي 2018 واستحق الفوز، تغيّر الكثير وحصلنا على الخبرة وطريقة لعبنا تطورت ولدينا جودة أكبر بالفريق”.

وردّ ماني أيضاً على سؤال أحد الصحفيين خلال حديثه لوسائل الإعلام عن تصريحات صلاح، إذ قال: “أعتقد أن الأمر يتعلق بصلاح..صلاح صلاح.. إنّه صلاح وليس نحن” حسب قوله.

وأعلن النجم المصري محمد صلاح في وقت سابق عن رغبته بالانتقام من ريال مدريد، بعد خسارة لقب (التشامبيونز ليج) عام 2018 وخروج صلاح من النهائي بداعي الإصابة.

وبيّن الألماني يورغن كلوب مدرب ليفربول رأيه حول فكرة الانتقام من ريال مدريد، إذ قال خلال تصريحات صحفية تسبق النهائي: “كلا، لا أؤمن بالانتقام، أتفهم ربما ذلك لكنه ليس الشيء المناسب لفعله” حسب تعبيره.

وتحدّث كلوب عن تصريحات صلاح: “أتفهم ما قاله صلاح، هو يريد تصحيح الأمور وأنا أريد تصحيحها أيضاً”.

ويذكر أن ليفربول يواجه ريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا 2022 غداً السبت، وسبق وأن لعبا نهائي عام 2018 وحينها حصد الريال اللقب عقب فوزه بنتيجة 1/3.

فقد كتب صلاح في تغريدته : “لدينا نتيجة يجب تسويتها”، صلاح وهو نجم قليل الكلام لكن يمكن فك غموض كلامه بأنه يشير إلى الفريق الذي تسبب في واحدة من أسوأ ليالي اللاعب المصري مع ليفربول.

عندما يلاقي ليفربول ريال مدريد في ملعب ستاد دو فرانس، السبت، فإن الأمسية المجنونة التي جرت بين الناديين، منذ أربع سنوات، في كييف ستُعيد ذكريات مؤلمة لصلاح.

احتوت تلك الليلة في أوكرانيا على العديد من المشاهد الصادمة، من مشهد حارس ليفربول لوريس كاريوس وحده وهو يبكي بعد صافرة النهاية بعد أن أهدى أداؤه السيء هدفين لريال مدريد، إلى الركلة المقصية من غاريث بيل لوضع ريال على طريق النصر.

ولكن المشهد الأبرز تمثل في رؤية صلاح باكيا وهو يغادر الملعب بينما كريستيانو رونالدو يربت عليه، بعد ثلاثين دقيقة من انطلاق النهائي، عقب احتكاك مؤذٍ مع قائد الدفاع سيرخيو راموس.

مواضيع قد تهمك

مواضيع قد تهمك

مواضيع ذات صلة