ما الحالة الصحية للشيف بوراك؟.. وما قصة المرض الذي أصابه

غابت الضحكة عن وجه الشيف التركي الشهير بوراك وحلّت مكانها علامات القلق على وجهه، بعد ظهوره في أحدث صورةٍ من غرفة المستشفى في تركيا.

ويظهر في الصورة أن الشيف بوراك قد فقد وزنه بشكلٍ ملحوظ وبدا نحيلاً في الصورة، وهو الأمر الّذي أقلق محبّيه الذين تساءلوا عن تفاصيل حالته الصحيّة.

إلى ذلك، تبيّن أن الشيف بوراك بحاجة الى استئصال الزائدة الدوديّة، وخضع للعمليّة الجراحيّة الّتي تمّت بنجاح.

و تصدر اسم الشيف التركي الشهير بوراك، محركات البحث خلال الساعات الماضية بعد انتشار شائعات حول إصابته بمرض السرطان.

وانتشرت تلك الشائعات تحديدا عقب نشر بوراك، صورة عبر حسابه الرسمي بانستغرام وهو داخل المستشفى إجلاء فحوصات وصفها بالبسيطة.

وظهر الشيف بوراك وقد فقد جزء من وزنه وكان شاحب الوجه، ما دفع البعض لنشر مثل تلك الشائعات عن إصابته بالسرطان.

لكن الحقيقة أن الشيف بوراك دخل المستشفى لإجراء بعض الفحوصات البسيطة، كما أوضح في تعليقه.

حيث كتب ما نصه:”الحب هو الرابط الأعظم.. فحص طبي صغير فقط.”

ويؤكد كذب هذه الشائعات نشر بوراك مقطعا جديدا له على حسابه بانستغرام، ظهر فيه في متحف المستقبل الشهير بدبي، ليشكر متابعيه على بلوغ عدده له على انستغرام لـ34 مليون متابع.

الشيف بوراك
بوراك اسمه بالكامل “محمد بوراك أوزديمير”، من مواليد 1994.

وهو طباخ تركي ذو أصول عربية، ينحدر من لواء اسكندرون بمدينة أنطاكية في محافظة هاتاي الواقعة على الحدود السورية حيث تعيش أغلبية عربية.

واكتسب بوراك شعبية كبيرة على مواقع التواصل، بسبب طريقة طهيه الخاصة للطعام وأسلوبه الفريد ما جعله من أشهر النجوم على السوشيال ميديا.
وطن+وكالات

مواضيع قد تهمك

مواضيع قد تهمك

مواضيع ذات صلة