معلومات مثيرة عن ملكة جمال بريطانيا التي رفضت أمريكا إدخالها إلى أراضيها- فيديو

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال: متابعات

معلومات مثيرة عن ملكة جمال بريطانيا التي رفضت أمريكا إدخالها إلى أراضيها- فيديو

توجت لين كلايف بلقب ملكة جمال بريطانيا للسيدات المتزوجات، وكانت ستمثل بريطانيا في مسابقة ملكة جمال العالم، لكن رفضت السفارة الأمريكية في لندن دخولها إلى الولايات المتحدة.

ولين كلايف، البالغة من العمر 29 عاما والمولودة في دمشق، وصلت إلى المملكة المتحدة قادمة من سوريا عام 2013، وهي تحمل “حقيبة ملابس” على ظهرها، قبل أن تدرس في الجامعة وتتعلم اللغة الإنجليزية وتتدرب لتصبح طبيبة في هيئة الخدمات الصحية الوطنية، بحسب “ديلي ميل” البريطانية.

وحصلت لين، التي تعمل أيضا مذيعة تلفزيونية، على الجنسية البريطانية في أغسطس 2020، وكانت تتطلع إلى الاحتفال برحلتها إلى أمريكا بصفتها مواطنة بريطانية، ستمثل المملكة المتحدة في المسابقة العالمية، بعد تتويجها بلقب ملكة جمال بريطانيا عام 2020.

لكن حلم كلايف يتأرجح، فهي غير متأكدة مما إذا كانت ستشارك في المنافسة بعد رفض منحها تأشيرة الدخول دخولها إلى الولايات المتحدة، فيما تعتقد لين وبعض النشطاء أن هذا الرفض مرتبط بخلفيتها السورية.

وما لم يتم حل المشكلة بسرعة، ستكون هذه هي المرة الأولى التي لا يجري فيها تمثيل المملكة المتحدة في هذا الحدث العالمي الذي يبدأ اليوم الأحد في لاس فيغاس لمدة أسبوع، على مدار 37 عاما من تاريخه.

اتهمت ملكة جمال بريطانيا لين كلايف السلطات الأمريكية بالتمييز ضدها، وذلك بمنعها من دخول أراضي الولايات المتحدة لأن أصولها سورية، رغم أنها مواطنة بريطانية.

ونشرت كلايف على حسابها عبر “إنستغرام” مقطعا من مقابلتها مع شبكة “بي بي سي”، أكدت فيها أن الحكومة الأمريكية منعتها من دخول أراضيها عبر حجب التأشيرة عنها، قائلة إنها “تقدمت بطلب عائلي لها ولزوجها وابنتها للحصول على تأشيرات سفر للولايات المتحدة، إلا أن زوجها وابنتها حصلا على التأشيرة بينما هي لم تحصل عليها رغم أن تقدمت بالطلب عبر جواز سفر بريطاني كأفراد عائلتها”.

وأضافت أن “الفرق بين طلبي وطلب زوجي وابنتي هو مكان ولادتي، دمشق”.

وقالت كلايف إنها ولدت في دمشق لكنها انتقلت إلى المملكة المتحدة كلاجئة في عام 2013، حيث تعلمت اللغة الإنجليزية وتتدرب حاليا لتصبح طبيبة في “إن إتش إن”، قبل المشاركة في مسابقة “إم آر إس وورلد” السنوية الخامسة والثلاثين، لافتة إلى أنها شاركت أيضا بحملة من أجل المرأة وحقوق اللاجئين.

وعلّقت على فيديو المقابلة على “إنستغرام”: “آمل أن تتم تسوية وضع التأشيرة الخاص بي في الوقت المناسب للانضمام إلى أخواتي الملكات في لاس فيغاس”.

المصدر: RT

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.