مستشار مفتي مصر يثير الجدل بفتوى عن “الصحبة” بين الرجل والمرأة- ماذا قال

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال: متابعات

مستشار مفتي مصر يثير الجدل بفتوى عن “الصحبة” بين الرجل والمرأة

أثارت تصريحات لمستشار مفتي مصر وأمين الفتوى بدار الإفتاء مجدي عاشور جدلًا واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ قال إن الصداقة بين الرجل والمرأة خارج إطار الزواج “لا شيء فيها” وتحددها شروط “شرعية”.

ورأى مغردون أن الفتوى “نوع من التساهل بعيد عن رأي الدين، وأن الإسلام كان واضحًا بشأن هذا الأمر”.

وذكر ناشطون أن التصريح استمرار لسلسلة فتاوى “الترند” ومواكبة الرأي السائد، دون الرجوع إلى الرأي الحقيقي للدين.

وأيّد مستشار مفتى مصر في فتواه الصداقة بين الرجل والمرأة “بشرط حفاظ الرجل على زميلته أو صديقته كالحفاظ على أخته وعدم إيذائها في مشاعرها”.

وجاءت تصريحات عاشور خلال برنامج على فضائية خاصة، بعد سؤاله عن رأي الدين بشأن الصداقة “الصحبة بين الولد والبنت”.

وتابع “ما هي آليات الصداقة؟ ممكن تكون زميلتك ولكن حافظ عليها كأختك ولا تؤذها في مشاعرها أو ترتكب شيئًا محرمًا معها، ولا حرمة فيها في إطار الأمور الشرعية”.

وقال إن الحدود والآداب العامة تحافظ على البنت أكثر من الولد، لأن الولد يستطيع أن يتحمل ولكن البنت رقيقة، داعيًا إلى سد الباب إذا تسببت الصداقة في ضرر لأي منهما.

وأضاف أنه “لا يوجد حلال أو حرام مطلق إلا في الأشياء القطعية مثل الغش والكذب والزنا، ولكن في الأمور الظنية قد تكون حلالًا أو حرامًا”

وغرّد هيثم يعقوب “لا يأمنن على النساء أخ أخًا إن الأمين لا بد من نظرة سيخون” وذيّل تغريدته بالآية القرآنية {ولا متخذاتِ أخدان} وقال “يعني ولا متخذات أصحاب”.

 

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.