هيئة الأزهر تعلن عن المكان الأفضل من الكعبة والسماوات والعرش والكرسي- ما هو؟

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال: متابعات

هيئة الأزهر تعلن عن المكان الأفضل من الكعبة والسماوات والعرش والكرسي- ما هو؟

قال علي جمعة رئيس اللجنة الدينية بمجلس النواب المصري عضو هيئة كبار العلماء في الأزهر، إن المسجد النبوي الشريف أفضل بقعة على وجه الأرض، بل هو أفضل مكان في الوجود.

وعلل مفتي الجمهورية السابق ما قاله، بأن المسجد النبوي الآن يحتوي على القبر الشريف الذي يضم الجسد الطاهر للنبي محمد، مضيفا أن المكان الذي يضم جسد أعظم المخلوقات هو أفضل الأماكن على الإطلاق.

وأشار علي جمعة إلى قول العلماء إن المسجد النبوي هو أفضل بقاع الأرض حتى المسجد الحرام، وحتى الكعبة المشرفة، وإنه أفضل من السماوات حتى العرش والكرسي.

واستدل على ذلك بما ذكره الإمام السبكي: “أما المدفن الشريف فلا يشمله حكم المسجد، بل هو أشرف من المسجد، وأشرف من مسجد مكة يعني بيت الله الحرام وأشرف من كل البقاع”.

المسجد النبوي أو الحرم النبوي أو مسجد النبي أحد أكبر المساجد في العالم وثاني أقدس موقع في الإسلام (بعد المسجد الحرام في مكة المكرمة).

وهو المسجد الذي بناه النبي محمد في المدينة المنورة بعد هجرته سنة 1 هـ الموافق 622 بجانب بيته بعد بناء مسجد قباء. مرّ المسجد بعدّة توسعات عبر التاريخ، مروراً بعهد الخلفاء الراشدين والدولة الأموية فالعباسية والعثمانية، وأخيراً في عهد الدولة السعودية حيث تمت أكبر توسعة له عام 1994.

ويعتبر المسجد النبوي أول مكان في شبه الجزيرة العربية يتم فيه الإضاءة عن طريق استخدام المصابيح الكهربائية عام 1327 هـ الموافق 1909.

وتابع جمعة: “هو أفضل البقاع، وهو ثاني مسجد الحرمين الشريفين، اختار موقعه رسول الله صلى الله عليه وسلم فور وصوله إلى المدينة مهاجرا، وشارك في بنائه بيديه الشريفتين مع أصحابه رضوان الله عليهم، وصار مقر قيادته، وقيادة الخلفاء الراشدين من بعده”.

وأضاف: “ومنذ ذلك التاريخ وهو يؤدي رسالته موقعا متميزا للعبادة، ومدرسة للعلم والمعرفة ومنطلقا للدعوة، وظل يتسع ويزداد، ويتبارى الملوك والأمراء والحكام في توسعته وزيادته حتى الآن”.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.