بالفـ.ـيديو: على طائرة سـ.ـورية.. النـ.ـظام يقـ.ـطع التكـ.ـييف عن المسافرين.. والركـ.ـاب كادوا يمـ.ـوتون

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال: متابعات

بالفـ.ـيديو: على طائرة سـ.ـورية.. النـ.ـظام يقـ.ـطع التكـ.ـييف عن المسافرين.. والركـ.ـاب كادوا يمـ.ـوتون

انتشر مقطـ.ـع فيديو مصور، لطائرة ركاب سورية مـ.ـد.نـ.ـية، تقل العشرات من المسـ.ـافـ.ـرين الذين تشير لهجاتـ.ـهـ.ـم إلى أنهم من العراق، ويتجهون نحو سوريا.

الحـ.ـدث الغريب في المقطـ.ـع المصور، أن ال‏مسـ.ـافـ.ـرون العراقيون على متن الخطوط السورية غاضـ.ـبون، وشهدت الرحلة “فوضـ.ـى ومشادة كلامية مع الطاقم”، وذلك بسبب قطـ.ـع الطائرة للتبريد عنهم في الأجواء.

فيما قال أحـ.ـد الركاب لوالدته: “يا اللـ.ـه يا يما، قولي اللـ.ـه، صلي على النبي”، في حين حاول طاقم الطائرة منع التصوير لمنع الفضيحة الجديدة للنظـ.ـام السوري، في حين استهزأ العشرات من السوريين من النظـ.ـام، وقالوا “بشار الأسد يقطـ.ـع الماء والكهر.باء حتى في الأجواء ، وخلال رحلات الطيران.

في حين قال راكب آخر، هنالك سيدة سقطت على الأرض بسبب قطـ.ـع الهواء والتبريد عنهم، وقال أحـ.ـد المسـ.ـافـ.ـرين: نحن أعطيناكم المال، ولم نصعـ.ـد بالمجان، عليكم تشغيل التبريد”.

http://

الديـ.ـانة التركـ.ـية تعود 200 عاما إلى الـ.ـوراء وتـ.ـدعـ.ـم أحفـ.ـاد العـ.ـثمانيين

قد.م وقف الديانة التركي، مساعدات لأحفاد ضـ.ـبّاط عثـ.ـمانيين في تشاد.

وتعيش مجموعة من أحفـ.ـاد الضـ.ـباط العثمانيين، بالعاصمة انجمينا ومنطقة “أبيشا” في تشاد، ويمد وقف الديانة التركي، يد العون لهم في جميع الأعياد والمناسبات البارزة.

وخلال عيد الأضـ.ـحى هذا العام، نحـ.ـر وقف الديانة، الأضاحي ووزعها على أحفاد الضـ.ـباط العثمانيين هناك.

وفي حـ.ـديثه للأناضول، قال محـ.ـمد أحمد يوسف، أمين عام جمعية أحفاد الضـ.ـباط العثمانيين، إنهم أسسوا جمعيتـ.ـهـ.ـم عام 2013. وفق وكالة الأناضول

وأضاف أن الضـ.ـباط العثمانيون جاءوا إلى تشاد في خمسينيات القرن الـ 19 الميلادي، قا.د.مين من مصر والسودان، واستقروا فيها.

وأوضـ.ـح أن الدعم التركي يتواصل لهم منذ عام 2013، معر.با عن شكره لتركيا حكومة وشعبا. وخص يوسـ.ـف، وقف الديـ.ـانة بالشكر.

اقرأ أيضا:

.تصريحـ.ـات نـ.ـاريـ.ـة للرئيس أردوغـ.ـان حول سورية

تعهد الرئيس التركي، رجب طـ.ـيب أر.دوغان، بأن بلاده لن تلقـ.ـي باللاجئين السوريين في أحـ.ـضان “القـ.ـتلة”، ما دا.م هو في السـ.ـلـ.ـطة.

جاء ذلك في ر.د على أسئلة صحفيين، تعليقا على تصريحات رئيس حـ.ـز.ب “الشعب الجمهوري” التركي المعـ.ـارض، كـ.ـمال قليـ.ـجدار أوغـ.ـلو، بخصوص عـ.ـز.مه ترحـ.ـيل اللاجئين السوريين إلى سوريا في حـ.ـال اعـ.ـتلائه السـ.ـلـ.ـطة.

وقال أر.دوغان: “ما د.منا في السـ.ـلـ.ـطة بهذا البلد فلن نلقي بعـ.ـباد اللـ.ـه، الذين لجؤوا إلينا، في أحـ.ـضان القـ.ـتلة”، مضيفا: “أقولها بوضوح، هؤلاء طرقوا أبوابنـ.ـا واحـ.ـتموا بنا، ولا نستطيع أن نقول لهم عـ.ـودوا من حيث أتيتم”.

وشـ.ـدد على أنه لا يمكن فعل ذلك (ترحـ.ـيل اللاجئين السوريين) إذا لم يكن طـ.ـوعا، وخـ.ـاصـ.ـة إذا كان اللاجئ قد تقد.م بطـ.ـلب الحصول على اللجوء، فإنه يتعين قبـ.ـوله”، مؤكدا أن “تركيا ستواصل السعي لمساعدة الناس بشكل إنـ.ـساني”.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.