ولاية أمريكية تعوض سيدة محجبة بـ 160 ألف دولار..بعد تصرف همجي من الشرطة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال

أوصى محامو مدينة باى بدفع 160 ألف دولار إلى امرأة مسلمة محجبة هاجمها حفنة من ضباط الشرطة قرب منصة القطار في وسط المدينة في عام 2015 بسبب افتراض خاطئ لا يستند على دليل بأنها تحمل قنبلة.

واعتقل أفراد الشرطة بند العميد أثناء صعودها على سلالم محطة”ستايت-لايك ل” في 4 يوليو/تموز 2015 ، واظهرت لقطات المراقبة ان ضباط الشرطة وهم يهاجمون على المرأة من الخلف ويمزقون حجابها ويكشفون عن وجهها عنوة.

وجاء في دعوى قضائية رفعتها العميد أنها نُقلت إلى مركز شرطة قريب، حيث تم تفتيشها بشكل غير قانوني، وتم استخدام القوة بشكل مفرط مع عملية تفتيش غير قانونية، وأكدت الدعوى أنه تم انتهاك حقوقها الدستورية من قبل إدارة شرطة شيكاغو.

واتهمت الشرطة المرأة بالتصرف غير المنظم والسلوك المتهور ومقاومة الشرطة فيما يتعلق بالحادث، ولكن تمت تبرئتها من جميع التهم، وفقا للشكوى التي مثلها المحامي فيليب روبرتسون.

وأوصى محامو المدينة، ايضا، بدفع مليون دولار لعائلة تشارلز إداورد جونز، الذي توفى في اغسطس/ اب 2015 أثناء احتجازه في مقر قيادة شرطة منطقة غراند كروسينغ.

وينظر محامو المدينة في توصية بدفع مبلغ 200 ألف دولار إلى ايرني بينكستون، الرئيس السابق لكتيبة مكافحة الحرائق في شيكاغو، الذي ادعى أنه تعرض للتمييز بسبب عرقه قبل انهاء عمله في عام 2011، ولطالما واجهت إدارة الإطفاء ادعاءات بأن العنصرية منشرة داخل صفوف الوزارة، وأن المسؤولين لم يفعلوا ما يكفي لتوظيف الأمريكيين الأفارقة وتعزيزهم.

ومن المقرر أن تنظر اللجنة المالية لمجلس المدينة في جميع التسويات القضائية القادمة.

وكان قد قال مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية (كير)، في بيان عقب حادث بورتلاند، إن الحوادث المناهضة للمسلمين زادت بنسبة أكثر من 50% في الولايات المتحدة منذ عامي 2015 و2016.

ودعا المدير التنفيذي للمجلس نهاد عوض، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن يعلن وقوفه ضد المدّ المتصاعد للخوف من الإسلام وغيره من أشكال التعصب والعنصرية في الولايات المتحدة.

وأضاف عوض أن البيان القوي من جانب رئيس الولايات المتحدة، سيبعث برسالة للمتعصبين بأن أعمال العنف التي تستهدف الأقليات العرقية والدينية غير مقبولة.

وبين التقرير أن هناك نسبا أخرى لحالات التمييز ضد المسلمين فى جوانب مثل: تمييز فى قضايا حضانة الأطفال (%1)، وفى تطبيق قوانين الهجرة (%4)، والتهديد بهجمات ضد المسلمين (%2)، والمعاملة غير المتساوية (%4)، والحرمان من خدمات عامة (%6)، وفى الاعتداء الجسدى والمسلح على مسلمين وتدمير ممتلكات إسلامية (%7)، واعتقال وتفتيش واستجواب (%12)، وتمييز ضد المسافرين المسلمين (%12)، وعــدم الاستجابة للحقوق الدينية (%13)، وتمييز وظيفى (%17)، وتحرش لفظى (%15).

المصدر: القدس العربي ووكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.