هذا السر عن الطفلة شام لا يعرفه الكثيرون (صور)

هذا السر عن الطفلة شام لا يعرفه الكثيرون

فازت الطفلة السورية شام البكور، يوم أمس الخميس، بلقب بطلة “تحدي القراءة العربي”، والذي تنظمه “مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم” في دبي.

و”شام” التي تبلغ من العمر سبع سنوات تنحدر من مدينة الأتارب في ريف حلب الغربي، وعندما كانت رضيعة قتل والدها بقصف للنظام السوري على مطاحن الذاكري بالقرب من خان طومان، حسب ما كشف ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وكذلك الأمر بالنسبة لسكان من مدينة الأتارب، إذ أكدوا لـ”السورية.نت”، اليوم الجمعة، أن والد “شام” محمد صبحي البكور “استشهد في أواخر عام 2015، جراء تعرض مطاحن الذاكري، التي كان يعمل فيها حاسراً لقصف جوي روسي ومن جانب النظام السوري”.

وقبل وصولها إلى دبي للمشاركة في التحدي وفي أثناء استلامها للجائزة كان لافتاً المسار الذي اتخذه النظام السوري ووسائل إعلامه، إذ احتفى بالطفلة وحاول التركيز على عبارات، من قبيل إهداء الفوز “لقائد الوطن”، في إشارة إلى بشار الأسد.

وبموازاة ذلك وبينما لم تتطرق وسائل إعلام النظام الرسمية إلى الأسباب الحقيقية لمقتل والد الطفلة، زعمت أخرى موالية أنه قتل إثر “انفجار إرهابي”، وتسبب حينها بإصابة “شام” في رأسها.

اقرأ يضا: أيمن زيدان: أنا مع وجهي رايح عالجنة وداعية يلقنة درساً قاسياً (فيديو)

وحسب نشطاء معارضين فقد استغل النظام السوري فوز الطفلة لدعم روايته المناهضة للثورة السورية، رغم مقتل والدها بقصف جوي من جانبه.

وتسلمت “شام” جائزة التحدي من قبل “محمد بن راشد آل مكتوم”، نائب رئيس دولة الإمارات، حيث تُنظّم البطولة من كل عام.

وسبق فوز شام بالجائزة، حصدها البطولة على مستوى سورية، بعد منافسات مع أكثر من 61 ألف طفل وطفلة.

مواضيع قد تهمك

مواضيع قد تهمك

مواضيع ذات صلة