الشيف بوراك يكشف للمرة الأولى كم دخله الشهري

الشيف بوراك يكشف للمرة الأولى كم دخله الشهري

مثل الشيف التركي الشهير، براق أوزدمير، والملقب بـ (CZN Burak) أمام القضاء التركي، بتهمة إنشاء قسم شتوي مخالف يسبب تلوثاً بصرياً في مطعمه المطل على مضيق البوسفور بمدينة إسطنبول.

وبحسب وكالة (İHA) حضر “أوزدمير” جلسة الاستماع في المحكمة الجنائية في إسطنبول برفقة والدته، ديدان بوزبورا، ومحاميه، حيث أعيد فتح القضية بعد أن حُسمت في عام 2018 من قبل المحكمة الجزائية الثالثة والعشرين في إسطنبول.

منذ أن اشتهر الشيف ، قام عدد من المشاهير بزيارة مطعمه ، بما في ذلك نجم اليوتيوب عطا هاليلينتر أثناء إجازته في تركيا ، والمغني فيرجون والنجوم فيريل براماستا ، وريزكي نزار ، وبريان دوماني.

بالإضافة إلى ذلك ، توقف لاعب كرة القدم مسعود أوزيل وملك قطر تميم والرئيس التركي أردوغان عند المطعم لمقابلة الشيف وتجربة طعامه ، ثروة الشيف بوراك كما أشارت مختلف وسائل الإعلام ومصادر الإنترنت ، تم تقييم إجمالي أصوله الحالية في السوق بحوالي 11 مليون دولار .

بوراك هو صاحب مطعم المدينة Hatay Medeniyetler Sofrasi Aksaray الموجود في اسطنبول ، والتي لها ثلاثة فروع: Taksim (في اسطنبول) ، Aksaray (في اسطنبول) و Etiler (في اسطنبول) ، تقدم مطاعمه الطعام التركي التقليدي والشرق الأوسط ، ولديه الآن أكثر من ألف عامل في سلسلة هذه المطاعم .

يقدم المأكولات المختلفة ، بما في ذلك أطباق البحر الأبيض المتوسط ​​والشواء والتركية والشرق أوسطية ، يعتبر مطعم الشيف بوراك مكانًا فريدًا لتناول الطعام والترفيه كما تم استعراضه على موقع TripAdvisor من قبل غالبية عملائه السابقين. حصل المطعم على شهادة التميز المرموقة في عام 2017 في اسطنبول.

أسلوبه الفريد في تحضير الأطباق التركية جعله أحد أشهر الطهاة على الإنترنت ، طبق الكباب الأكثر شهرة هو 40 بوصة ، إنه معروف بشكل أفضل لإعداد أطباق الشرق الأوسط.

وقال “أوزدمير” الذي يمتلك خمسة مطاعم، أحدهم في مدينة دبي، في أثناء حضوره جلسة المحكمة بتهمة بناء قسم شتوي مخالف بمطعمه في منطقة “إتيلار” إن دخله الشهري يبلغ 30 ألف ليرة تركية.

وأشار محامي المتهم “أوزدمير” إلى أن المحكمة قضت ببراءته من التهمة الموجهة إليه بحجة أن المطعم لا يحتوي على مخالفة في البناء، ولا يشكل تلوثاً بصرياً للمضيق.

وسبق أن زار “بوراك”، برفقة منظمة IHH التركية، مخيمات النازحين في إدلب العام الماضي، ووزّع ألعاباً وملابس شتوية على الأطفال.

وينشط الشيف في المجال الإنساني في تركيا عبر مساهمته في تقديم مساعدات على العوائل الفقيرة، بحسب ما يُبث عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فضلاً عن كونه يحظى بشهرة واسعة في الوسطين التركي والعربي.

مواضيع ذات صلة