راح فيها نصف الجيش.. رئيس كوريا الشمالية لاحظ اختلافا بين عامودين في ممر عسكري.. شاهد رد فعله

راح فيها نصف الجيش.. رئيس كوريا الشمالية لاحظ اختلافا بين عامودين في ممر عسكري.. شاهد رد فعله

انتشر مقطع فيديو، لزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون، يُظهر رد فعله بعد ملاحظته تباينا بين عامودين في الممر أثناء زيارته لرئاسة الأركان.

مقطع الفيديو الذي تبلغ مدته 25 ثانية، أظهر الرئيس الكوري الشمالي وهو يدخل مبنى رئاسة الأركان الجديد.

وفي مستهل الجولة، لاحظ “أون” اختلافا بين العامودين في الممر فاستدعى الضباط المسؤولين إلى مكتب رئيس الأركان.

وشوهد الرئيس الكوري الشمالي، وهو ينقب في العامودين ويفحص التباين بينهما، وعمل على استدارته بيديه.

إعدامات صادمة
وزعيم كوريا الشمالية الذي تولى الحكم خلفا لوالده عام 2011 ويلقب نفسه “الزعيم العزيز”، معروف بأنه يتخذ قرارات غريبة ترقى إلى وصفها صادمة في أحيان كثيرة.

ويمارس رئيس كوريا الشمالية الملقب بـ”الديكتاتور الشاب” ما يمكن تسميتها تسلية بإعدام من يعكرون صفو مزاجه، أو يتصرفون بسلوك يتسبب بإغضابه.

ففي واقعة غريبة، أمر رئيس كوريا الشمالية بإعدام وزير التعليم، وذلك بسبب أنه “غفا” أو غلبه النعاس وربما النوم، خلال اجتماع رسمي.

وسبق أيضا أن أمر بتسريح اثنين من كبار المسؤولين في وزارة التعليم ومعاقبتهما بإعادتهما إلى مقاعد الدراسة مجدداً، دون أن تتضح الجريمة التي اقترفوها.

كما تم إعدام مسؤول آخر بعد أن قدم مشروعاً أو طرحاً على الدولة اعتبره الديكتاتور تحدياً له ليأمر على الفور بإعدامه.

وأعدم كيم أحد خصومه، وهو سانج هون وزير الأمن العام، بقاذفة من اللهب، بسبب صلته القوية بعمه الذي قام بإعدامه من قبل كونه لم يصفق له بحماسة عندما قلده منصب نائب رئيس اللجنة العسكرية المركزية للبلاد.

وسبق أيضا أن أعدم زوج عمته بطريقة غريبة وقاسية لم يفعلها أحد من قبله حيث ألقاه عارياً في قفص مع 5 مسؤولين آخرين وأطلق عليهم 120 كلباً، تنهش في أجسادهم، بعد تجويعهم.

واستمرت عملية الإعدام ساعة كاملة، في حضور 300 من كبار المسؤولين، بتهمة محاولة الانقلاب عليه.

وأمر كيم حرسه الشخصي بتسميم خالته كيم يونج هوي والتي قام بقتل زوجها الذي كان يعد الرجل الثاني في البلاد وكان مستشاره الأول ومدربه السياسي السابق.

كما أصدر أمرا بإعدام رئيس المهندسين الذين شاركوا في بناء مطار في بيونج يانج، لأن التصميم لم يعجبه، وكان كيم وزوجته، قد قاما بجولة في المحطة الدولية المكونة من طابقين في مطار العاصمة ولم يُعجبه التصميم، فأصدر أمر الإعدام.

مواضيع ذات صلة