جندية أوكرانية تفعل ما عجز عنه الرجال وتصبح حديث العالم (فيديو)

جندية أوكرانية تفعل ما عجز عنه الرجال وتصبح حديث العالم (فيديو)

أعلنت جندية أوكرانية في مقطع فيديو، تمكنها من أسر جندي روسي في منطقة خاركيف وتسليمه إلى الكتيبة التابعة لها، في وقت تحقق قوات كييف مكاسب مستمرة في مناطق عدّة شمال شرق البلاد.

جندية أوكرانية تأسر جندياً روسياً
وفي مقطع الفيديو المتداول، تظهر جندية أوكرانية وبيدها شعار الجيش الروسي، فيما توجد ملابس الأسير ملقاة بجوارها على الأرض.

وأوضحت، بحسب ما ترجمه نشطاء أوكرانيون، أنها قبضت على الأسير الروسي، ونزعت عنه ملابسه وسلمته إلى كتيبتها، وقالت إن الجنود الروس يفرون من المعركة بشكل جماعي.

وفي وقتٍ سابق من اليوم الثلاثاء، أكدت المخابرات العسكرية الأوكرانية أن القوات الروسية “تستسلم بشكل جماعي”، وقال مستشار رئاسي أوكراني إنَّ هناك الكثير من أسرى الحرب، مما أدّى إلى نفاد المساحات المخصصة لاستيعابهم.

جندية أوكرانية تثير ضجة على مواقع التواصل
وأثار مقطع الفيديو، تفاعلاً كبيراً بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث انقسموا إلى قسمين: الأول مدح شجاعة القوات الأوكرانية وتحقيقها مكاسب سريعة ومستمرة، والثاني شكّ في تمكن مقاتلة شابة جميلة من أسر جندي روسي خلال معارك شرسة في خاركيف وهي “بكامل أناقتها”.

القوات الأوكرانية تحقق مكاسب جديدة بـ خاركيف
ميدانياً، واصلت القوات الأوكرانية ممارسة ضغوط لا هوادة فيها على القوات الروسية المنسحبة، اليوم الثلاثاء، في سعيها للاحتفاظ بزخمها المفاجئ الذي أدى إلى تحقيق مكاسب كبيرة على الأرض.

ورفرفت الأعلام باللونين الأصفر والأزرق من أعلى المباني المتبقية في البلدات المدمرة جزئياً حول ثاني أكبر مدينة في أوكرانيا، خاركيف، بينما كان الجنود الأوكرانيون يتفقدون الدبابات الروسية المتفحمة التي غادرت على طول الطريق.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، في خطابه الليلي مساء الاثنين: “منذ بداية سبتمبر/أيلول وحتى اليوم، حرر جنودنا بالفعل أكثر من 6000 كيلومتر مربع من أراضي أوكرانيا في الشرق والجنوب”، متابعاً “وتتواصل تحركات قواتنا”.

إلى ذلك، قالت المخابرات البريطانية إن “إحدى القوات الرئيسية لموسكو، وهي جيش دبابات الحرس الأول، قد تدهورت بشدة خلال الحرب وأن القوة التقليدية الروسية المصممة لمواجهة الناتو ضعيفة بشدة، ومن المحتمل أن تستغرق روسيا سنوات لإعادة بناء هذه القدرة”.

الأهمية الاستراتيجية لمدينة خاركيف
خاركيف هي ثاني أكبر مدينة في أوكرانيا من حيث المساحة وعدد السكان، وتقع عند التقاء أنهار أودا ولوبان وخاركيف في الشمال الشرقي، وشهدت قتالاً عنيفاً في الحرب الروسية على أوكرانيا مؤخراً.

وتعتبر مركز اتصالات، إذ تمثل تقاطعاً كبيراً للسكك الحديدية مع عدة خطوط رئيسية وعدد من محطات تلك الخطوط، وتحتل المدينة موقعاً استراتيجياً على نظام الطرق السريعة في أوكرانيا وروسيا مع الطرق السريعة المؤدية إلى موسكو وكييف وغرب أوكرانيا وزابوريجيا وشبه جزيرة القرم وإلى روستوف نا دونو والقوقاز.

كما تعد المدينة من أهم المراكز الثقافية والتعليمية في أوكرانيا، وتوجد فيها عدة مؤسسات للبحث العلمي والتعليم العالي المختلفة، بما في ذلك جامعة (تأسست عام 1805).

ويوجد فيها مطار رئيسي وقاعة أوركسترا والعديد من المسارح (يعود تاريخ أقدمها إلى عام 1780)، وقبة سماوية، وعدد من المتاحف، كما توجد كاتدرائية بوكروفسكي التي تعود إلى القرن الـ17، وكاتدرائية البطريركية في القرن الـ19، وبرج الجرس الذي يحيي ذكرى الانتصار على نابليون الأول في عام 1812.

إلى جانب كييف ودنيبرو، تعد خاركيف واحدة من المدن الأوكرانية الثلاث التي يوجد فيها مترو للأنفاق والذي افتتح عام 1975.

لمشاهدة الفيديو هنا

مواضيع قد تهمك

مواضيع قد تهمك

مواضيع ذات صلة