مهر في سوريا يشعل مواقع التواصل الاجتماعي وهذا ما طلبه والد العروس (فيديو)

مهر في سوريا يشعل مواقع التواصل الاجتماعي وهذا ما طلبه والد العروس

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا مصوراً لخطوبة شاب من فتاة فب مدينة درعا وأثار الفيديو تفاعلاً واسعاً بسبب كلام والد العروس

وأظهر المقطع المصور والد العروس يقول: “اللي بينعطى العرض ما بينطلب منو مال يا عمي”

وتم الاتفاق علة المهر بتقديم نسختان من المصحف الشريف طلبه الرجل لتزويج ابنته

وصلت تكاليف معيشة أسرة من خمسة أشخاص في دمشق إلى مليون و240 ألف ليرة سورية، إذ ارتفعت تكاليف الغذاء الأساسية بنسبة 40 % عن شهر نيسان الماضي، وفق تقرير لصحيفة “قاسيون” المحلية.

أما المقبلون على الزواج، فينصب اهتمامهم في النفقات الأساسية، السابقة واللاحقة، لهذه الخطوة، بدءاً من المهر والذهب وحتى معدات المطبخ والطعام.

أجرى موقع “تلفزيون سوريا” استطلاعاً بين عدد من المقبلين على الزواج، وفي أسواق الذهب والمفروشات والأدوات المنزلية، في مدينة دمشق وريفها، رصد فيه تكاليف المستلزمات الأساسية، وكانت كالآتي:

المهر والذهب والحفلة: غير مقبوضة ومتواضعة و”على الضيق”
تختلف قيمة المهر، المقدّم والمؤخّر، تبعاً للعروسين وبيئتهما ومستواهما المعيشي، وأحياناً بغض النظر عن وضع العريس المادي، ووفق الرصد، ترواحت المهور بين مليونين إلى خمسة، وغالباً ما تكون غير مقبوضة.

الذهب أيضاً يختلف، وأيضاً يرتبط بمتطلبات أهل العروس، ووفق محالّ صاغة في مدينة دمشق فإن أقل ما يمكن دفعه هو: 3 ملايين ليرة لشراء “محبس بوزن 3 غرام، وعقد وإسوارة، بينما يتجه العريس لشراء محبس من الفضة بسعر يتراوح بين 100 إلى 200 ألف ليرة.

معظم من استطلعهم موقع “تلفزيون سوريا” كانت حفلاتهم “على الضيق”، إذ يقتصر الحضور على عائلتي العروسين والمقرّبين، وتتم إما في المنازل أو على الأسطح أو في ساحات الأحياء، أو بحجز زاوية أو طاولة في مطعم، بكلفة تتراوح بين 500 ألف إلى مليون ليرة، بينما بلغت أجرة صالة أفراح متواضعة في أطراف المدينة مليوني ليرة، في حين وصلت لأكثر من 10 ملايين في صالات معروفة.

من استئجار المنزل إلى جرة الغاز: “حسب سعر السوق”
أجمع من استطلعهم موقع “تلفزيون سوريا” أن انخفاض سعر صرف الليرة وما يرافقه من غلاء في الأسعار، جعل هذه التكاليف تختلف “حسب سعر السوق”، واختصر معظم الشبان المقبلين على الزواج هذه الاحتياجات في خانة “الضروري والأكثر ضرورة”.

تتراوح كلفة استئجار منزل في مناطق العشوائيات حول دمشق بين 150 إلى 200 ألف ليرة شهرياً لمنزل من غرفة وصالون، كما يتوجب دفع 6 أشهر مقدماً، مع مبلغ إضافي للتأمين، وترتفع الكلفة لتصل إلى نصف مليون شهرياً في بعض الأماكن المتواضعة داخل العاصمة.

أما تجهيز المنزل، فيعتبر الأكثر قلقاً لدى المقبلين على الزواج، من جرّاء ارتفاع أسعار الأثاث والأجهزة الكهربائية، حيث يصل سعر البراد 21 قدماً بنظام تبريد على الثلج إلى نحو مليون ليرة، والغسالة الآلية بنحو 1.5 مليون، والحوضين بـ 600 ألف، والفرن 4 رؤوس بـ 500 ألف، وشاشة بـ 300 ألف، وراوتر بـ 60 ألف ليرة.

وفي معاينة لأسعار أسواق الأثاث والمفروشات، يصل سعر غرفة النوم الشعبية إلى 2.5 مليون ليرة، وغرفة الجلوس إلى نحو مليوني ليرة، وسجادة شتوية واحدة إلى 600 ألف ليرة، ومدفأة (كهرباء أو غاز) إلى 75 ألف ليرة سورية.

كما يحتاج المنزل لمستلزمات أساسية أخرى، مثل أغراض المطبخ من أواني طبخ وطعام وفناجين وطباخ كهربائي وجرة غاز وغيرها أدوات كثيرة، وتصل الكلفة المتوسطة لهذه الأدوات إلى نحو مليوني ليرة سورية تبعاً للأسعار حالياً في الأسواق السورية.

كم يحتاج المقبلون على الزواج؟
ووفق ما سبق، يحتاج المقبل على الزواج، والمقيم داخل سوريا، إلى نحو 17 مليون ليرة سورية على الأقل، وتصل النفقات إلى أكثر من 20 مليون ليرة عند إضافة أخرى مثل الألبسة والأغطية وغيرها من المستلزمات الضرورية.

مواضيع قد تهمك

مواضيع قد تهمك

مواضيع ذات صلة