فيسبوك تعتزم تغيير اسمها لاسم جديد- وبدأ العمل الأسبوع القادم

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

متابعات

فيسبوك تعتزم تغيير اسمها لاسم جديد- وبدأ العمل الأسبوع القادم

يعتزم عملاق التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، تغيير اسمه ابتداءً من الأسبوع المقبل، بما يعكس تركيزه على البناء في العالم الافتراضي.

وكشف موقع ” ذا فيرج” الأمريكي المختص بالصحافة التكنولوجية، بأن” مارك زكربيرغ” الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك، سيتحدث عن تغيير الاسم في مؤتمر “كونيكت” السنوي الذي تقيمه الشركة في 28 تشرين الأول /أكتوبر الجاري.

وأضاف الموقع بأنه، سيعكس الانتقال إلى تغيير العلامة التجارية أيضاً تركيز فيسبوك لبناء ما يسمى “ميتافيرس” metaverse، وهو عالم عبر الإنترنت يُمكن الأشخاص من استخدام أجهزة مختلفة للتنقل والتواصل في بيئة افتراضية.

غير أن الأسباب الحقيقية لتغيير الاسم قد تعود كذلك إلى الانتقادات الواسعة التي تواجه الشركة بعد تحقيقات بيّنت اعتماد فيسبوك على سياسات تضرّ بعدد من مستخدميه وكذلك اعتماده قوانين تمييزية وعدم تفاعله مع تحذيرات حول الصحة النفسية.

ويُشار إلى أن الشركة كانت قد أعلنت عن خطط لخلق 10 آلاف وظيفة في الاتحاد الأوروبي، خلال الأعوام الخمس المقبلة للمساعدة في بناء كون الواقع الافتراضي أو الميتافيرس.

وتقلصت الثروة الشخصية لمؤسس فيسبوك، مارك زوكربيرغ، بعد تراجع سعر سهم الشركة في تعاملات، الإثنين، في أعقاب قضية تسريب الوثائق وانقطاع الخدمة حوال العالم.

ووفق موقعي فوربس وبلومبيرغ، انخفضت ثروة مؤسس عملاق موقع التواصل الاجتماعي بأكثر من 6 مليارات دولار في غضون ساعات قليلة، الإثنين، وهو ما أدى إلى تراجع ثروة زوكربيرغ إلى 121.6 مليار دولار، ليتراجع إلى المركز الخامس في مؤشر بلومبيرغ للمليارديرات، قبل أن ترتفع ثروته بمرور اليوم إلى 128 مليار دولار ليحتل بها الترتيب الرابع.

وقد تراجعت ثروة زوكربيرغ من 140 مليار دولار تقريبا في غضون أسابيع فقط، وفقا للمؤشر.

وقالت فوربس إن ثروة المديرة التنفيذية لقسم العمليات في فيسبوك، شيريل ساندبيرغ، تراجعت أيضا لتصل إلى 1.9 مليار دولار.

وأدت عمليات بيع إلى انخفاض سهم فيسبوك بنسبة 4.9 في المئة، ما يضاف إلى خسائر بنسبة 15 في المئة للسهم منذ منتصف سبتمبر.

وقد تراجع سعر سهم الشركة بسبب تراجع ثقة المستثمرين في الشركة، وسط استمرار الضغط السياسي على الشركة والانقطاع الطويل لتطبيقات الشركة، وفق فوربس.

وتعرض سهم فيسبوك لضغوط من جبهتين، هما انقطاع طويل بشكل غير عادي لمنصته التي تحمل الاسم ذاته، بالإضافة إلى إنستغرام وواتساب “وهو خطأ من المحتمل أن يكلف الشركة إيرادات تقدر بملايين الدولارات”، والأخري تتمثل بوثائق سربتها موظفة سابقة في الشركة، وفقا لفورربس.
وكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.