ما هي العلامات الأولى لوقوع الزلازل ببساطة؟

أثار زلزال شرق المتوسط تساؤلات عدة حول مدى إمكانية التنبؤ بحدوث الزلازل قبل حدوثها بوقت كاف، فيما يقول خبراء إن التنبؤ بالهزات الأرضية من أصعب العمليات التي يواجهها الجيولوجيون.

وعلى الرغم من ذلك، يوضح الباحثون أن التنبؤ بالزلازل أمرٌ ممكن بواسطة المختصين، فيما قاموا بالعديد من الدراسات حول البنية التحتية وتوصلوا إلى العديد من الطرق والتي يمكن من خلالها توقع حدوث الزلازل.

وأكد باحثون أنه ما زال هناك الكثير من العمل الذى يتوجب على البشرية القيام به، لأن أدوات القياس الحالية ليست حساسة بعد بما فيه الكفاية.

يقول المسؤول عن شبكات الرصد في المركز الوطني للجيوفيزياء التابع للمجلس الوطني للبحوث العلمية، رشيد جمعة:

التنبؤ بالزلازل أمرٌ غير وارد من الناحية العلمية، أما مساعي التنبؤ بالهزة قبل ثوان قليلة من الحصول فيحتاج إلى موارد هائلة.
الزلزال حدث آني يحصل على نحو مفاجئ.
التنبؤ أمر صعب، لكن يمكن التحضير للكارثة، من خلال التوعية، لأجل تقليل المخاطر قدر الإمكان.

الزلزال عنصر طبيعي من عناصر الحياة على الأرض، فلولاه لما كانت ثمة جبال.

الهزات الارتدادية تقع في الغالب بعد الزلزال الكبير أو الهزة الرئيسية، وبالتالي، فإن ما يأتي بعدها لا يساعد على القيام بتوقعات ذات فائدة.
ما أشيع حول “باحث” هولندي توقع حدوث الزلزال، كان في الواقع ضمن “كلام عام”، لأن منطقة الشرق الأوسط معروفة أصلا بحدوث زلازل.
ملاحظة الفوالق الزلزالية في بعض المنطق تقدم صورة عامة عن مدى احتمال الزلازل، لكنها لا تساعد على ترقب الكارثة في تاريخ محدد أو وشيك مثلا.

هذا وتثير أرقام الخسائر المتزايدة لزلزال كهرمان مرعش الذي ضرب مخاوف من ضرب المنطقة بزلازل أخرى بعد ما كشفه من أوضاع جيولوجية مقلقة فيما يسمى بصدع شرق الأناضول، قد تحفز فوالق أخرى في تركيا.

وتسبب الزلزال المدمر الأخير الذي وقع، الإثنين، في وفاة 5 آلاف في سوريا وتركيا، وعشرات آلاف الجرحى، وهذا الزلزال حسب الخبراء هو حدوث خلل في صدع شرق الأناضول، وهو واحد من الفوالق التي الأرضية المنتشرة في تركيا.

فما صدع شرق الأناضول وخطورته؟

الخبير الجيولوجي عباس شراقي، يوضح لموقع “سكاي نيوز عربية”، خطورة هذا الصدع بين الصفيحة الأناضولية والصفيحة العربية:

تركيا أكثر دولة في معرضة للزلازل في البحر المتوسط.
هناك عدة فوالق تتواجد في الأراضي أهمها صدع شرق الأناضول.
يشكل منطقة الحدود التكتونية من نوع الصدع التحويلي بين الصفيحة الأناضولية والصفيحة العربية المتحركة.
صدع شرق الأناضول يزيد طوله عن 100 كيلو متر.

بؤرة نشاط زلزالي مستمر تاريخيا.
الزلزال الذي حدث في كهرمان مرعش قد يساعد في تحفيز باقي الفوالق المتواجدة في تركيا، وهو ما قد يسبب خسائر أكثر فداحة.
صفيحة شرق الأناضول امتداد للبحر الأسود في الأردن وفلسطين، وهو بدوره امتداد للأخدود الإفريقي العظيم.

فالق شرق الأناضول هو نهاية للأخدود الإفريقي، فهذا الفالق الضخم يفصل بين الدرع النوبي والدرع العربي من جهة ودرع الأناضول من جهة أخرى.
خطورة هذا الفالق أنه دائم الاتساع ويزداد؛ ما يتسبب في حدوث الزلازل بشكل متكرر في تركيا نتيجة حدوث انزلاقات وهبوط.
هبوط الكتل الصخرية المتواجدة ولو بمليمترات تسبب انزلاقات وهزات أرضية.