منظمة عالمية تفضح رأس النظام السوري.. تقرير مفصل

سوشال: متابعات

منظمة عالمية تفضح رأس النظام السوري.. تقرير مفصل

أكد تقرير صادر عن منظمة “هيومن رايتس ووتش” صدر اليوم الاثنين، إن الانتخابات التي أجراها نظام الأسد في أيار الماضي “ليست نزيهة”، وأشارت إلى أنها ترافقت مع ممارسة الاعتقال التعسفي والتعذيب.

ووثقت المنظمة الدولية في تقريرها أبرز انتهاكات حقوق الإنسان في 100 دولة من ضمنها سوريا خلال العام 2021، إذ أكدت أن الانتخابات التي أجراها نظام الأسد في أيار 2021 مخلة بمعايير الانتخابات النزيهة، وشدد التقرير على أن تولي بشار الأسد الرئاسة جاء في انتخابات لم تراعي العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة.

ورأت أن تجديد الولاية الرابعة للأسد جاء في وقت واصلت فيه أجهزته الأمنية تعريض مئات، بمن فيهم اللاجئون العائدون، للاعتقال التعسفي والتعذيب.

وفي السياق، قالت المنظمة إنها وثقت في تقريرها الانتهاكات التي ارتكبتها مختلف أطراف النزاع في سوريا، أبرزها انتهاكات التحالف العسكري “السوري – الروسي” الذي واصل القصف العشوائي على المدارس والمستشفيات والأسواق في شمال غربي سوريا، وحاصر نحو 55 ألف مدني في درعا البلد، مانعًا وصول الخبز والوقود والكهرباء وخدمات الرعاية الصحية.

وأشار إلى أن قوات النظام السوري واصلت الاعتقال التعسفي والإخفاء القسري وإساءة معاملة الناس في جميع أنحاء البلاد، وكفت أنها وثقت 21 حالة اعتقال واحتجاز تعسفي، بما فيها 13 حالة تعذيب، و3 حالات اختطاف، و5 عمليات قتل خارج نطاق القضاء، و17 حالة إخفاء قسري بين 2017 و2021 في صفوف اللاجئين الذين عادوا إلى سوريا من الأردن ولبنان.

إلى ذلك، عبرت المنظمة عن انتقادها لقرار مجلس الأمن بعدم افتتاح جميع المعابر لتقديم المزيد من المساعدات عبر الحدود، مؤكدًا أن قطع إمدادات مساعدات الأمم المتحدة وإنهاء التمويل الأممي، يحرم ملايين الأشخاص من المساعدات.

كما وثّق التقرير احتجاز نحو 60 ألف شخص، بينهم 27 ألف طفل، في ظروف مهينة ولا إنسانية، في مخيمات شمال شرقي سوريا، من قبل قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، فضلا عن احتجاز وتجنيد الأطفال من قبل فصائل الجيش الوطني، والاحتجاز التعسفي من قبل “هيئة تحرير الشام” بحق الناشطين والعاملين في المجال الإنساني والمدنيين.

المصدر: بلدي نيوز

مواضيع قد تهمك

مواضيع قد تهمك

مواضيع ذات صلة