اغتيال قيادي تابع للنظام

اغتيال قيادي تابع للنظام

اغتال مجهولون القيادي في “الفرقة الرابعة”، والعنصر السابق في صفوف المعارضة، محمد بسام المسالمة، الملقب بـ”أبو تركي”.

وأفاد مراسل عنب بلدي في درعا، أن عبوة ناسفة انفجرت في حي المطار في مدينة درعا ضمن المربع الأمني لقوات النظام، السبت 15 من كانون الثاني، أسفرت عن مقتل المسالمة.

وبحسب قيادي سابق في صفوف المعارضة، تتحفظ عنب بلدي على ذكر اسمه، ظهر المسالمة بين قياديي “الفرقة الرابعة” بعد سيطرة قوات النظام على محافظتي درعا والقنيطرة، بينما لم يكن له مكانة قيادية خلال سيطرة المعارضة على المنطقة.

وشارك المسالمة باقتحام قوات النظام لأطراف مدينة طفس في شباط 2021، كما شارك باقتحام درعا البلد في تموز الماضي وظهر في تسجيل مصور على وسائل إعلام النظام مطالبًا الجيش باقتحام درعا البلد.

كما ظهر في تقرير مصور نشره “تجمع أحرار حوران” خلال هجوم النظام على درعا البلد في تموز الماضي، يهدد العناصر المتخلفين عن الالتحاق بمجموعته بالفصل والمحاسبة.

وانسحبت تشكيلات تابعة لـ”الفرقة الرابعة” من محافظة درعا في تشرين الثاني الماضي بعد أن عملت منذ 2018 على تجنيد مجموعات محلية ضمت عناصر “التسوية” التي أجراها النظام في العام نفسه للمنشقين والمتخلفين عن الخدمة العسكرية.

وبحسب ما رصدته عنب بلدي، تعتبر هذه ثالث حادثة اغتيال منذ مطلع 2022 الحالي، إذ اغتيل القياديان السابقان في فصائل المعارضة، محمد اللباد الملقب بـ”غليص”، وزياد الزرقان، في مدينة الصنمين شمالي درعا، في 10 من كانون الثاني.

ووثّق “مكتب توثيق الشهداء في درعا” ضمن تقريره السنوي الصادر الأحد 9 من كانون الثاني، 508 عمليات ومحاولات اغتيال أسفرت عن مقتل 329 شخصًا خلال عام 2021.
عنب بلدي

مواضيع قد تهمك

مواضيع قد تهمك

مواضيع ذات صلة