هدى ابنة جمال عبد الناصر تكشف أسرارا كبرى (فيديو)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

هدى ابنة جمال عبد الناصر تكشف أسرارا كبرى (فيديو)

ظهرت الدكتورة، هدى جمال عبد الناصر، مع الإعلامي مصطفى بكري، ببرنامج “حقائق وأسرار”، أمس الجمعة، لتصرح بأسرار كثيرة لم تُعرف من قبل، وبشكل خاص عن الأحداث التي وقعت قبل خطاب تنحي الرئيس المصري الأسبق، جمال عبد الناصر

بعد نكسة 1967، مؤكدةً أن والدها توقع العدوان الإسرائيلي على مصر يوم 2 يونيو/ حزيران، وأنه سيكون في 5 يونيو/ حزيران وهو ما حدث بالفعل.

هدى جمال عبد الناصر تكشف الأسرار
وقالت خلال لقائها إن جمال عبد الناصر، أعاد النظر في مجمل الأوضاع بعد نكسة 1967، وحدثت مناقشات داخل مجلس الوزراء واللجنة التنفيذية العليا حول ذلك الأمر.

وأشارت إلى أنها وجدت وثائق بخط يد والدها لتحليل الأوضاع داخل مصر قبل الهزيمة في عام 1967، مؤكدةً أنه حاول التغيير بالفعل.

وأكدت أن والدها حاول تغيير الأوضاع، وفي عام 1962 بعد الانفصال عن سوريا قام بإنشاء مجلس الرئاسة، وهذا المجلس تنازل له بقرار جمهوري عن سلطات رئيس الجمهورية

وكان يتكون من نحو 8 أشخاص، مضيفةً أن هذا المجلس الرئاسي كان يناقش به كل كبيرة وصغيرة تخص مصر سواء سياسة واقتصادية وخارجية إلى أخره.

وذكرت أن جمال عبد الناصر لم يخبر أحدًا بنيته التنحي بعد نكسة 1967، ولم يكن يتحدث مع أحد خلال تلك الفترة، مشيرة إلى أن مجلس الأمة “البرلمان” اجتمع في منزل والدها بعد نكسة 1967.

وأضافت أن القرارات التي تم اتخاذها في مؤتمر الخرطوم كانت مهمة وكان لوالدها جمال عبد الناصر دور فيها.

دعم مصر من قبل الدول العربية
ولفتت إلى أن العالم العربي كان يتحدث بعد نكسة 67 عن وقف تصدير البترول إلى الغرب ورفض عبد الناصر أن يتم تفعيل ذلك، خاصة أن فترة التجهيز للحرب سوف تستغرق وقتاً، ولكنه طالب بمساعدة مصر وسوريا والأردن عن الخسائر التي ألمت بها بعد نكسة 1967.

وأشارت هدى عبد الناصر إلى أن الدول العربية قامت بدعم مصر بنحو 90 مليون دولار بعد نكسة 1967 وكان حينها الدولار يساوي 2.5 جنيه، وحصلت مصر والأردن وسوريا على الدعم المالي من الكويت وليبيا والسعودية، كونها الدول المنتجة للنفط في ذلك الوقت من أجل إعادة تشكيل الجيش بعد نكسة 1967.
ستيب نيوز

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.