عاجل: روسيا تعلن الوصول لطريق مسدود وتجهز الجيش للقتال.. أمريكا تصرح ومسؤول يقول فشلت الدبلوماسية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

عاجل: روسيا تعلن الوصول لطريق مسدود وتجهز الجيش للقتال.. أمريكا تصرح ومسؤول يقول فشلت الدبلوماسية

اتهم البيت الأبيض ووزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون، اليوم الجمعة، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وقواته بمحاولة خلق الذرائع لغزو أوكرانيا عسكرياً.

وقال المتحدث باسم ‏البنتاغون جون كيربي: من الصعب التصديق أن العملاء الروس على الحدود مع روسيا لا يعملون بتوجيهات مباشرة من بوتن.

وأضاف: نعتقد أنه ما زال هناك مجال للدبلوماسية في معالجة الأزمة مع روسيا بشأن أوكرانيا، ولا نعتقد أن بوتين اتخذ قرارا نهائيا بشأن أوكرانيا.

من جانبه قال المتحدث باسم البيت الأبيض جيت ساكي: ‎روسيا وبوتين من سيحددون الخطوة التالية إما المسار الدبلوماسي أو التبعات الاقتصادية الباهظة

‏‎وأضاف: قلقون من المحاولات الروسية الإعلامية وعبر منصات التواصل الاجتماعي لخلق استفزازات مضللة ضد ‎أوكرانيا كذريعة للغزو.

وتابع: نرحب بالمفاوضات مع ‎روسيا إذا تراجعت عن التهديدات ضد ‎أوكرانيا‏، رغم أننا نرى مؤشرات عن بدء روسيا نشر أخبار مضللة بشأن أوكرانيا.

وشدد ساكي على أن واشنطن جاهزة لأي طريق تختاره روسيا سواء المسار الدبلوماسي أو التصعيد.

,نقلت وكالة رويترز،الجمعة، عن مسؤول أمريكي، أن روسيا بصدد غزو عسكري وشيك لأوكرانيا بزعم استفزازات على الحدود.

وقال المسؤول الأمريكي لرويترز: “الروس بصدد اختلاق أنباء عن استفزازات أوكرانية في وسائل الإعلام الرسمية وعلى منصات التواصل لتبرير تدخل عسكري في أوكرانيا”.

وأضاف: “نعتزم تزويد أوكرانيا بكل ما تحتاجه من دعم للتعافي من الهجوم السيبيراني”.

وأشار إلى أنّ أمريكا قلقة بشأن استعدادات روسية لاجتياح أوكرانيا وما قد ينتج عنه من انتهاكات واسعة لحقوق الانسان وجرائم حرب في حال فشلت الدبلوماسية.

يشار إلى أنّ المفاوضات التي دارت بين روسيا وحلف شمال الأطلسي الناتو لم تنتج عن اتفاق فيما يصرّ كلا الجانبان على تطبيق مطالبه.

أعلنت روسيا أن الحوار مع أوكرانيا وصل إلى طريق مسدود، حيث كشف سفيرها ألكسندر لوكاشيفيتش، للصحفيين عقب اجتماع منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، أن ثالث محطة في سلسلة محادثات بين الشرق والغرب هذا الأسبوع، وصلة لمرحلة محبطة حقاً، محذراً من “عواقب كارثية”.

– روسيا تصل لطريق مسدود مع أوكرانيا
وفي التفاصيل، أفاد وزير خارجية بولندا يوم أمس الخميس، أن أوروبا تواجه خطر الدخول في حرب، بعد أن قالت روسيا إنها لم تتخلَّ بعد عن الدبلوماسية، في الوقت الذي يجهز فيها خبرائها خياراتهم العسكرية.

وتسعى موسكو جاهدةً لإقناع الغرب بمنع انضمام أوكرانيا لعضوية حلف شمال الأطلسي ووقف توسع الحلف في أوروبا، وهي مطالب وصفتها الولايات المتحدة بأنها مستحيلة، حيث قال البيت الأبيض: “إن خطر الغزو الروسي لأوكرانيا لا يزال كبيراً في ظل انتشار قرابة 100 ألف جندي روسي.

– طبول الحرب تقرع
وفي السياق، قال سفير الولايات المتحدة لدى منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، مايكل كاربنتر، عقب محادثات مع روسيا في فيينا: “أصوات طبول الحرب تدوي عالياً، ولهجة الخطاب أصبحت أكثر حدة”.

فيما قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان للصحفيين: “خطر الغزو العسكري كبير” منوهاً إلى أنه “لم يتم تحديد أي مواعيد لأي محادثات أخرى، يجب أن نتشاور مع الحلفاء والشركاء أولاً”.

– اجتياح “حتمي”
وفقاً لصحيفة The Guardian، فإن وزير الدفاع الأوكراني السابق، أندريه زاغورودنيوك، قال: “إنَّ العملية الروسية ضد أوكرانيا بدت حتمية، بمجرد انتهاء المحادثات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا هذا الأسبوع”.

وعلَّق زاغورودنيوك، قائلاً: “لقد أثار الروس زخماً، ويريدون استخدام هذا الزخم، لذا عليهم اتخاذ خطوة ما”، كما قال إنه “من المستبعد” أن ينفذ الكرملين “غزواً واسع النطاق” على أوكرانيا.

وتوقع أنَّ يكون الكرملين أكثر ميلاً لشنّ حرب هجينة، التي قد تشمل غارات إلكترونية وهجمات على البنية التحتية الحيوية، بما في ذلك منشآت الطاقة وحملة إعلامية ضخمة. وأوضح أنَّ الاستراتيجية الروسية ستكون “إجبار أوكرانيا” على الخضوع.

– تفتيش مفاجئ
ومن جانبها، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنه جرى تفتيش مفاجئ، الجمعة، للوقوف على حالة الاستعداد القتالي للقوات.

وأصدرت الوزارة بياناً، أكدت أنه جرى تفتيش مفاجئ لقوات المنطقة العسكرية الشرقية، للوقوف على حالة استعدادها القتالي.

وقالت الوزارة في بيانها: “إن القوات المسلحة الروسية تواصل ممارسة أنشطتها، وفقا لخطة التدريب القتالي لفترة الشتاء واستعداداً لتنفيذ مناورات مراكز القيادة الاستراتيجية، فوستوك 2022”.

وأضافت: “أنه خلال المناورات سيتم تقييم قدرات البنية التحتية للنقل في الدولة، لضمان نقل القوات في الوقت المحدد وفي المناطق المحددة، حيث يتعين على القوات القيام بمجموعة واسعة من المهام”.

وأكدت أن المناورات، ستضمن تنظيم الدعم الشامل، وإجراء تدريبات التحكم والاختبار في مجال التدريب القتالي، والتدريبات التكتيكية، والرماية بالذخيرة الحية في ميادين التدريب البعيدة.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.