عاجل: انسحاب كامل القوات الروسية بعد أيام من تدخلها

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

عاجل: انسحاب كامل القوات الروسية بعد أيام من تدخلها

قالت وزارة الدفاع الروسية، اليوم السبت، إن قوات حفظ السلام الروسية العاملة ضمن قوات منظمة “معاهدة الأمن الجماعي” غادرت كازاخستان.

موسكو – سبوتنيك. وأوضحت الوزارة في بيان، أن القوات حمّلت معداتها على متن طائرات نقل عسكري من طراز “إيل-76 وآن-24 وانطلقت من مطار “ألما آتا” (إلى نقطة الانتشار الدائم)”.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، في وقت سابق، مغادرة الدفعة الأولى من قواتها.

وكان الرئيس الكازاخستاني، قاسم جومارت توكاييف، أعلن الأربعاء 12 من يناير/كانون الثاني، بدء انسحاب قوات “حفظ السلام” الروسية، التابعة لمنظمة “معاهدة الأمن الجماعي” من كازاخستان، ابتداء من يوم الخميس.

وأرسلت روسيا، بطلب من الرئيس الكازاخستاني، قوات مشتركة إلى كازاخستان لفض الاحتجاجات الشعبية التي اندلعت بعد رفع الحكومة أسعار الوقود، ما سبب انتشار أعمال عنف دامية، وصدامًا بين المواطنين وقوات الأمن في أنحاء البلاد.

للمرة الأولى منذ أعمال العنف التي اندلعت الأسبوع الماضي، زار الرئيس الكازاخستاني قاسم-جومرت توكاييف الأربعاء ألماتي ووعد بإصلاح الأضرار في عاصمة البلاد الاقتصادية.

وتأتي الزيارة عشية بدء الانسحاب المعلن للوحدة العسكرية المكونة من نحو 2000 جندي بقيادة روسيا والتي أُرسلت لدعم السلطات.

توجه الرئيس الكازاخستاني قاسم-جومرت توكاييف الأربعاء إلى ألماتي للمرة الأولى منذ أعمال العنف الأسبوع الماضي، ووعد بإصلاح الأضرار في عاصمة البلاد الاقتصادية.

وقال توكاييف خلال اجتماع حكومي، بحسب بيان صدر عن مكتب الرئاسة الكازاخستانية “إن المهمة الآن هي إعادة بناء المدينة في أقل وقت ممكن (…) لا شك لدي بأن المدينة سيُعاد إعمارها”.

وتأتي الزيارة عشية بدء الانسحاب المعلن للوحدة العسكرية المكونة من نحو 2000 جندي بقيادة روسيا والتي أُرسلت لدعم السلطات خلال أعمال الشغب التي اندلعت الأسبوع الماضي.

وأوقعت أعمال العنف عشرات القتلى وكانت الأحداث قد بدأت إثر مظاهرات سلمية احتجاجا على رفع أسعار الغاز. وجُرح المئات، فيما أعلنت الشرطة توقيف أكثر من عشرة آلاف شخص.

وهزت ألماتي أعمال عنف مع تبادل لإطلاق النار ونهب محلات تجارية وإحراق مقر البلدية والمقر الرئاسي، وأسفرت عن مقتل العشرات وجرح المئات وتوقيف أكثر من عشرة آلاف شخص.

وأعرب الرئيس الكازاخستاني عن امتنانه للقوات الروسية والحليفة التي اعتبر أنها “لعبت دورا مهما جدا في ما يخص استقرار وضع البلاد”.

وأضاف “من دون أدنى شك، كان لديها أهمية معنوية كبيرة لردع هجوم الإرهابيين وقطاع الطرق. يُمكننا اعتبار المهمة ناجحة جدا”.

وخلال اجتماع مع الأمين العام لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي ستانيسلاف زاس، قال توكاييف إن المهمة “أكدت مرة جديدة قيمة المنظمة نفسها بصفتها هيكلية عسكرية-سياسة”.وتابع “لقد تجلت فاعلية المنظمة بوضوح في هذا الظرف”.

وأوردت رئاسة كازاخستان نقلا عن زاس إشارته خلال الاجتماع إلى أن انسحاب القوة العسكرية يتم ضمن “الجدول الزمني الذي حدده رئيس كازاخستان”.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.