وكالة: تفاهم روسي _ تركي في الشمال السوري- ما جديده؟

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال: متابعات

وكالة: تفاهم روسي _ تركي في الشمال السوري- ما جديده؟

حلّق الطيران المروحي الروسي على علوٍّ منخفض اليوم الأربعاء فوق عدة معابر سورية حدودية مع تركيا، وذلك ضمن بوادر تفاهم روسي _ تركي حول عدة معابر.

ولفت مراسل وكالة “ستيب” الإخبارية إلى أنّ الطيران الروسي حلّق فوق كلٍّ من معبر الحمران الواقع في ريف مدينة الباب وفوق معبر أبو الزندين في مدينة الباب.

ووفقاً لما أفادت به معلوماتٌ خاصة تمكّن مراسلنا من الحصول عليها، فإنّ تفاهماً روسياً تركياً يجري حول فتح المعابر في الفترة القريبة و أنّ هذا التفاهم الثنائي سيشمل معبر الحمران الخاضع لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية “قسد” قرب منبج (وهو معبر تجاري وكذلك مدني) و”أبو الزندين” مع قوات النظام السوري في مدينة الباب (وهو معبر تجاري فقط).

الجدير ذكره، أنّ هذه المحاولة ليست الوحيدة بل سبقتها محاولةٌ أخرى لفتح المعابر ذاتها في بداية العام الماضي 2021، إلا أنّها قوبلت بمظاهرات شعبية في عدد من المناطق رفضاً لإعادة افتتاحها، كونها من وجهة نظر المحتجين تساعد النظام على كسر الحصار الاقتصادي المطبق عليها.

في سياق آخر، قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الجمعة 14 من كانون الثاني، إن من الضروري البدء بحوار جاد مع دمشق حول الظروف التي يعيش بها الكرد في سوريا.

وفي مؤتمر صحفي عقده في موسكو، حول نتائج أنشطة الدبلوماسية الروسية في عام 2021، أضاف لافروف أن محادثاته مع الرئيسة التنفيذية لـ”مجلس سوريا الديمقراطية” (مسد)، إلهام أحمد، وزملائها، ركّزت على ضرورة أن يبدؤوا حوارًا جادًّا مع دمشق حول الظروف التي سيعيش فيها الأكراد في الدولة السورية.

ونقلت وكالة “تاس” الروسية عن الوزير، أن حكومة النظام السوري تلتزم بضبط النفس في هذا الإطار، رغم أنها لم تنسَ اتخاذ الأكراد موقفًا مناهضًا لها في السنوات الماضية، لكن هذا ما وُجدت الدبلوماسية من أجله، “تجاوز الماضي وبناء علاقات للمستقبل”، حسب تعبيره. وفق عنب بلدي

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.