لبنان يتبرأ من تصريحات نصر الله.. ورئيس الحكومة يطلب “الرأفة”

سوشال: متابعات

لبنان يتبرأ من تصريحات نصر الله.. ورئيس الحكومة يطلب “الرأفة”

لم يتأخر رئيس مجلس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي، في الرد على كلام الأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصر الله الذي هاجم فيه السعودية والملك سلمان، مؤكداً أنّ كلامه لا يُمثل الحكومة ولا الشريحة الأوسع للشعب اللبناني، وذلك بهدف المحافظة على الحد الأدنى من العلاقات بين لبنان والسعودية بشكل خاص ودول الخليج بشكل عام، خاصة بعد توترها في الفترة الأخيرة.

وقال ميقاتي في بيان: “لطالما دعونا إلى اعتماد النأي بالنفس عن الخلافات العربية وعدم الإساءة إلى علاقات لبنان مع الدول العربية ولا سيما المملكة العربية السعودية، ومن هذا المنطلق كانت دعوتنا إلى أن يكون موضوع السياسة الخارجية على طاولة الحوار لتجنيب لبنان تداعيات ما لا طائل له عليه”.

وأكّد ميقاتي في بيانه بصفته رئيساً للحكومة اللبنانية، أنّ ما قاله نصر الله بحق السعودية لا يمثل موقف الحكومة اللبنانية والشريحة الأوسع من اللبنانيين، مشدداً على أن ليس من مصلحة لبنان الإساءة إلى أي دولة عربية، خصوصاً دول الخليج.

ميقاتي تابع بيانه قائلاً: “فيما نحن ننادي بأن يكون حزب الله جزءاً من الحالة اللبنانية المتنوعة ولبناني الانتماء، تُخالف قيادته هذا التوجه بمواقف تسيء إلى اللبنانيين أولاً، وإلى علاقات لبنان مع أشقائه ثانياً”.

وكرر رئيس الحكومة الدعوة للجميع لـ”الرأفة بهذا الوطن وإبعاده عن المهاترات التي لا طائل منها، وللتعاون جميعاً لإخراج اللبنانيين من وحول الأزمات التي يغرقون فيها، من أجل إعادة ترميم أسس الدولة والانطلاق في ورشة الإنقاذ المطلوبة”.

وختم قائلاً: “بالله عليكم ارحموا لبنان واللبنانيين وأوقفوا الشحن السياسي والطائفي البغيض”.

في المقابل، رد السفير السعودي في لبنان وليد بخاري، على خطاب نصر الله وغرّد عبر “تويتر”: “افتِراءَاتُ أَبِي رِغَال العَصْرِ وَأكاذيبُهُ لا يَستُرهَا اللَّيلُ وَإن طالَ وَلا مَغِيبُ الشَّمسِ وَلَو حُرِمَتِ الشُّرُوقَ والزَّوال..!”.

وكان نصر الله، هاجم السعودية، واتهمها بدعم الإرهاب، رداً على تصريحات للملك سلمان بن عبد العزيز، التي دعا فيها للوقوف في وجه الحزب

المصدر: نداء بوست

مواضيع قد تهمك

مواضيع قد تهمك

مواضيع ذات صلة