بيان إماراتي سعودي بخصوص الملف السوري

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

بيان إماراتي سعودي بخصوص الملف السوري

أكدت المملكة العربية السعودية والإمارات، اليوم الأربعاء 8 كانون الأول، على أن الحل السياسي هو الحل الوحيد للأزمة السورية.

وجاء ذلك في بيان مشترك صدر عن الدولتين في ختام زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لإمارة أبو ظبي.

وشددت السعودية والإمارات على دعمهما جهود الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص لتنفيذ القرارات الدولية ذات الصلة وفي مقدمتها قرار مجلس الأمن رقم 2254، ووقف التدخلات والمشاريع الإقليمية التي تهدد وحدة سوريا.

وأشارتا إلى وقوفهما إلى جانب الشعب السوري وعلى ضرورة دعم الجهوة الدولية الإنسانية في سوريا.

وسبق أن أكد مجلس التعاون الخليجي على مواقف مجلس التعاون وقراراته الثابتة بشأن حل ما أسماها “الأزمة السورية” وفقا لمبادئ “جنيف1” وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، وبما يحقق تطلعات الشعب السوري.

جاء ذلك في بيان صدر بنهاية اجتماع الدورة الـ148 للمجلس الوزاري لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الأربعاء، في مقر الأمانة بالعاصمة السعودية الرياض.

اقرأ أيضا: “لم يكن عادياً”.. تفاصيل جديدة حول لقاء وزير الخارجية التركي مع رياض حجاب وحديث عن تطورات هامة!

تحدثت عدة مصادر عن رسائل هامة حملها اللقاء الذي جمع وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو” مع رئيس الوزراء المنشـ.ـق عن النظام السوري، والمنسق السابق للهيئة العليا للتفاوض “رياض فريد حجاب” بالعاصمة القطرية الدوحة يوم أمس.

وكان وزير الخارجية التركي، قد نشر تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، تضمنت صورة جمعته بـ”رياض حجاب” وذلك على هامش زيارة رسمية يجريها الوزير التركي إلى قطر.

وقال “جاويش أوغلو” في تغريدته أنه ناقش آخر المستجدات والتطورات على الساحة السورية مع رئيس الوزراء السوري المنشق عن نظام الأسد “رياض الحجاب” في نطاق الاجتماع التحضيري لاجتماع اللجنة الاستراتيجية العليا بين قطر وتركيا في النسخة السابعة منه.

وأشار الوزير التركي إلى أنه تبادل وجهات النظر مع “حجاب” حول الأوضاع الراهنة في سوريا والتطورات الأخيرة التي شهدتها سوريا على كافة الأصعدة.

إلا أن العديد من المصادر، أكدت أن اللقاء بين الطرفين لم يكن عادياً، مشيرة إلى أن اجتماع “جاويش أوغلو” مع “حجاب” لا يبدو فقط لبعث رسائل إيجابية لقطر، وإنما يحمل في طياته تطورات هامة قادمة، ربما يتم التحضير لها بشكل غير معلن بين تركيا وقطر وعدة دول.

وحول الاجتماع الذي جرى بين وزير الخارجية التركي ورياض حجاب، قال الباحث الرئيسي في مركز “جسور” للدراسات “عبد الوهاب عاصي”: “هناك اهتمام ملحوظ من قبل تركيا برئيس الوزراء السوري السابق ورئيس هيئة التفاوض السورية السابق رياض حجاب”.

وأشار الباحث إلى أن هذه المرة هي الثانية التي لا تغفل فيها تركيا عن الاجتماع مع رياض حجاب خلال زيارة وفد رفيع المستوى من الخارجية لقطر.

وقال “عاصي” في ختام تغريدته التي نشرها عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “لا يبدو أنّ الاهتمام يقتصر على بعث رسائل إيجابية لقطر!”، في إشارة منه إلى أن اللقاء بين “جاويش أوغلو” و”حجاب” يحمل أبعاداً بدرجة أكبر مما هو معلن.

من جهته، قال الباحث السياسي “محمد السكّري” حول هذا الموضوع: “عندما يفقد المجتمع الدولي الأمل من إعادة تعويم النظام والسيطرة على ما تبقى من سوريا، ستتجه الأنظار نحو تركيا لتقديم أوراقها ووضعها على الطاولة، على غرار ما حصل في ليبيا”.

وأشار الباحث في سياق حديثه إلى أن “رياض حجاب” سيكون إحدى تلك الأوراق الرابحة التي ستمنح تركيا ثقل في العملية السياسية السورية، بالإضافة إلى أنها ستحدث التوازن في العملية التفاوضية، وفق تعبيره.

اقرأ أيضاً: رغم محاولات إعادة تعويمه.. مواقف دولية حازمة تجاه بشار الأسد ونظامه وحديث عن الحل النهائي في سوريا

تجدر الإشارة إلى أن هذا الاجتماع يعتبر الثاني من نوعه بين وزير الخارجية التركي ورئيس الوزراء المنشق خلال العام الجاري، إذ التقيا في العاصمة القطرية “الدوحة” في شهر مارس/ آذار الماضي.

ولم يقدم الجانبان حينها أي معلومات أو تفاصيل حول القضايا التي تمت مناقشتها خلال الاجتماع بينهما، كما هو الحال في اللقاء الذي جمعهما يوم أمس في قطر.
المصدر: طيف بوست

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.