بالصور.. الجيش الأمريكي يصادر شحنات صاروخية إيرانية- شاهد

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال: متابعات

أعلنت وزارة العدل الأمريكية أمس الثلاثاء عن مصادرة شحنتي أسلحة إيرانية بالإضافة إلى حوالي 1,1 مليون برميل من المنتجات النفطية الإيرانية في بحر العرب ومحيطه.

وقالت الوزارة في بيان لها إن البحرية الأمريكية صادرت الأسلحة من سفينتين في بحر العرب أثناء قيامها بعمليات أمنية بحرية روتينية، مضيفة أن “الحرس الثوري الإيراني.. هو الذي نسق عملية شحن الأسلحة التي كانت موجهة إلى المسلحين الحوثيين في اليمن”.

وحسب البيان، فقد صادرت القيادة المركزية للبحرية الأمريكية الأسلحة من سفينتين لا تحملان علما في بحر العرب في عمليتين نفذتا في 25 نوفمبر 2019 و 9 فبراير 2020.

وشملت الأسلحة 171 صاروخا موجها مضادا للدبابات، و8 صواريخ أرض جو، ومكونات صواريخ “كروز” للهجوم البري، ومكونات صواريخ “كروز” مضادة للسفن، إضافة إلى مكونات أخرى للصواريخ والمركبات الجوية المسيرة.

وأشار البيان إلى أن الحكومة الأمريكية صادرت منتجات نفطية إيرانية من أربع ناقلات ترفع علما أجنبيا في بحر العرب أو محيطه بينما كانت في طريقها إلى فنزويلا.

وأضاف البيان: “بناء على قرار قضائي تم بيع النفط المصادر وبلغ إجمالي العائدات 26.7 مليون دولار، ويمكن تحويلها كليا وجزئيا الى الصندوق الأمريكي لمساعدة ضحايا الارهاب”.

ولفت البيان إلى أن هذه الإجراءات تمثل أكبر مصادرة على الإطلاق قامت بها الحكومة الأمريكية لشحنات وقود وأسلحة من إيران.

وقالت مصادر أوروبية لشبكة CNN إنها تتوقع أن يتعامل الإيرانيون مع الاجتماع على أنه “الجولة الأولى”. وأعرب مسؤولون أمريكيون عن مخاوف مماثلة.

سترسل الحكومة المتشددة المنتخبة مؤخرًا في طهران مجموعة جديدة من المفاوضين إلى فيينا الذين شددوا على الحاجة إلى تخفيف كامل للعقوبات الأمريكية، وليس الامتثال للاتفاق، في حين قال المسؤولون الأمريكيون إنهم ليس لديهم أي خطط على الإطلاق للتحدث عن تقديم حوافز لإيران.

وحذر كبار المسؤولين الأمريكيين مرارًا وتكرارًا من أنه إذا استمر التقدم في برنامج إيران النووي وقدرات التخصيب، وهو تطور من شأنه أن يجبر الولايات المتحدة على متابعة خيارات أخرى.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.