عودة ملف الصحراء للواجهة.. تحرك لصالح المغرب وتعقيدات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال: متابعات

أعلنت وزير الخارجية المجري بيتر سيارتو، الإثنين، دعم بلاده مقترح الحكم الذاتي الذي يقترحه المغرب لحل قضية الصحراء المتنازع عليها مع جبهة “البوليساريو”.

جاء ذلك خلال لقاء سيارتو مع نظيره المغربي ناصر بوريطة، في بودابست، بحسب وكالة الأنباء المغربية الرسمية.
وعبر سيارتو عن “دعمه للجهود المبذولة تحت الرعاية الحصرية للأمم المتحدة بقصد التوصل إلى حل سياسي، واقعي، براغماتي ومستدام لقضية الصحراء، قائم على أساس التوافق”.

كما جدد دعم بلاده لـ”المقترح المغربي المتعلق بمخطط الحكم الذاتي المقدم للأمين العام للأمم المتحدة في 11 أبريل 2007، وللجهود التي تبذلها المملكة من أجل تنمية الأقاليم الجنوبية”.

وشدد سيارتو على أن المغرب، الشريك الاستراتيجي للاتحاد الأوروبي، يضطلع بـ”دور حاسم ونموذجي في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية والإرهاب”.

وبدأ بوريطة زيارة رسمية إلى المغرب الإثنين وتستمر حتى الثلاثاء.
وتقترح الرباط حكما ذاتيا موسعا بإقليم الصحراء تحت سيادتها، بينما تدعو جبهة “البوليساريو” إلى استفتاء لتقرير‎ المصير، وهو طرح تدعمه الجزائر التي تستضيف لاجئين من الإقليم. (الأناضول)

أجرى المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ملف الصحراء الغربية، ستيفان دي ميستورا، مباحثات مع وزير الخارجية الإسباني خوسي مانويل ألفاريس حول طريقة تحريك المفاوضات للبحث عن حل، واتفق الطرفان على صعوبة الوضع في ظل التوتر ليس فقط بين المغرب والبوليساريو، بل وكذلك بين المغرب والجزائر.

وأوردت وكالة “أوروبا برس” الأحد، أن اللقاء جرى في العاصمة الإيطالية روما نهاية الأسبوع الماضي، ولم يتم إصدار بيان رسمي حول اللقاء، بل قام وزير خارجية إسبانيا ألفاريس بنشر تغريدة في تويتر يخبر بحدوث اللقاء وبعض المعطيات التي جرى تداولها.

وجاء اللقاء على هامش حوار المتوسط في روما خلال نهاية الأسبوع الماضي، حيث يعد الأول من نوعه بين المبعوث الجديد في نزاع الصحراء ومسؤول دولة غربية معنية بنزاع الصحراء بالدرجة الأولى، أي إسبانيا، التي كانت قوة استعمارية سابقة، كما تعد عضوا في “مجموعة أصدقاء الصحراء” إلى جانب الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا، التي تتولى البحث عن الحل وتقديم مقترحات للمفاوضات.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.