قوة عسكرية تصل سوريا في مهمة خاصة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قوة عسكرية تصل سوريا في مهمة خاصة

وصلت قوة أمريكية خاصة إلى شمال شرقي سوريا، الخاضع لسيطرة ميليشيا “قسد”، بهدف تدريب عناصر الميليشيا على الأساليب القتالية.

وأفادت وكالة “الأناضول” بوصول وحدة أمريكية خاصة مكونة من 70 جندياً إلى قاعدة رميلان الأمريكية، شمال شرقي سوريا، لتدريب عناصر قسد.

وذكرت أن الوحدة الأمريكية الخاصة بدأت الأربعاء، تدريب ما يسمى القوات الخاصة للميليشيا (HAT)، على السلاح وعمليات الهجوم والاقتحام.

ولفتت إلى أن العناصر الذين سينهون التدريب سيتم توزيعهم على مدينة الحسكة وبلدة الشدادي التابعة لها، وحقل العمر النفطي في محافظة دير الزور.

وتتوزع قوات التحالف الدولي على 33 موقعاً عسكرياً في سوريا، أكثرها في محافظة الحسكة، بمعدل 19 قاعدة.

الجدير بالذكر أن القوات الأمريكية تدرب الآلاف من عناصر ميليشيا قسد في قواعدها العسكرية في المنطقة، وذلك تحت ذريعة مكافحة تنظيم “داعش”.
المصدر: زيتون

اقرأ ايضا: صحفي سوري: في هذا التوقيت يجب أن تكون أقدامنا على مشارف حلب لتحريرها

قال الكاتب والصحفي السوري ماجد عبدالنور إن التطورات الأخير الجارية على حدود أوكرانيا من الممكن أن تحمل أثرا إيجابيا على سوريا.

وأضاف في منشور له على صفحته في فيسبوك يجب أن تكون عيوننا على حدود أوكرانيا وأيدينا جاهزة على الزناد لاستغلال أي حدث طارئ.

وأوضح إن أول طلقة تخرج من فوّهة البندقية هناك يجب أن تكون أقدامنا على مشارف حلب مشيرا أن لاشيء مستحيل ولا شيء غير قابل للتحقق على سطح هذه المعمورة

حرب كبرى على الأبواب.. وتهديد عسكري رسمي لبوتين

وسط أجواء متوترة بين دول الحلف وروسيا، حذر الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ،الثلاثاء، من النوايا الروسية تجاه أوكرانيا.

وقال خلال زيارته لقوات الحلف في لاتفيا “لا يوجد وضوح بشأن النوايا الروسية، إنما هناك حشد غير عادي للقوات للمرة الثانية هذا العام”.

كما أضاف في تصريحات لوكالة فرانس برس “نرى عتادا ثقيلا وطائرات مسيرة وأنظمة حرب إلكترونية وعشرات الآف الجنود الجاهزين للقتال”.

تعزيزات عسكرية
أتت تلك التصريحات، فيما يلتقي وزراء خارجية دول الناتو اليوم لمناقشة التصدي لتعزيزات عسكرية روسية عند الحدود مع أوكرانيا وسط قلق من احتمال أن يكون الكرملين يستعد لعملية توغل.

ويتزامن هذا الاجتماع في ريغا عاصمة لاتفيا، مع مواجهة دول الحلف أزمة لاجئين ، متهمة بيلاروس، المدعومة من الكرملين، بتدبيرها.

يذكر أن دول الغرب وفي مقدمتها الولايات المتحدة، أعربت أكثر من مرة خلال الأيام الماضية، عن تخوفها أن تكون موسكو تخطط لعملية توغل داخل أوكرانيا بعدما اتهمت الكرملين بحشد قواته قرب الحدود.

“هجوم في غمضة عين”
في حين، نفت موسكو التي ضمت القرم من أوكرانيا في 2014 وتدعم الانفصاليين في شمال أوكرانيا، بشدة تلك الاتهامات، محملة الحلف الأطلسي مسؤولية تأجيج التوتر.

أما كييف، فدعت أكثر من مرة حلفاءها إلى التحرّك بسرعة لمنع القوات الروسية من غزو أراضيها، وقد أكدت أمس الإثنين أيضا أنّ موسكو قد تبدأ هجوماً “في غمضة عين” .

وقال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا خلال مؤتمر صحافي عبر الإنترنت “من الأفضل التحرك الآن وليس لاحقا” من أجل “كبح جماح روسيا”.

كما اتهم الروس بحشد 115 ألف عسكري عند الحدود، وفي شبه الجزيرة القرم، فضلا عن المناطق الأوكرانية الواقعة تحت سيطرة الانفصاليين في شرق البلاد.

يذكر أن العلاقات الروسية الأوكرانية، تشهد منذ العام 2014 توترات متقطعة، على خلفية الحرب التي اندلعت بين كييف وانفصاليين موالين لموسكو، بُعيد ضمّ الأخيرة شبه جزيرة القرم، ما أدى إلى مقتل أكثر من 13 ألف شخص، منذ ذلك الحين.
المصدر: العربية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.