أمريكا: نفذنا هجوما في سوريا

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

متابعات

أمريكا: نفذنا هجوما في سوريا

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، أن قواتها نفذت هجوماً بطائرة مسيرة، استهدفت قيادياً بارزاً في القاعدة في محافظة إدلب شمالي سوريا.

وقالت القيادة الأمريكية الوسطى في بيان، السبت، إنها نفذت غارة يوم أمس الجمعة عبر طائرة مسيّرة “درون” في محافظة إدلب طالت قيادياً بارزاً في تنظيمِ القاعدة، دون أن تكشف عن هويته.

وأضافت القيادة أن هناك احتمالية لوقوع إصابات في صفوف المدنيين جراء الغارة في إدلب، مشيرةً إلى أنها فتحت تحقيقاً بشأنها وسنتشر نتائجه بعد استكماله.

وكان الدفاع المدني السوري أعلن أمس الجمعة، عن مقتل شخص، وإصابة 5 مدنيين من عائلة واحدة، بينهم 3 نساء و طفل بجروح خفيفة، بقصف طائرة استطلاع مذخرة بريف إدلب.

وأوضح أن القصف استهدف دراجة نارية على طريق أريحا – المسطومة جنوبي إدلب.

وبين الحين والآخر تتعرض سيارات لقصف من قبل طائرات مسيرة، يرجح تبعيتها للتحالف الدولي، وغالباً ما تطال عناصر في تنظيم “حراس الدين”.

وفي شهر أيلول/سبتمبر الماضي أكد وزير الدفاع الأمريكي “لويد أوستن” تنفيذ بلاده ضربة جوية في إدلب بسوريا والقضاء على أحد كبار قادة تنظيم القاعدة.

وأفادت مصادر إعلامية مقربة من تنظيم “حراس الدين”، بأن الشخص الذي لقي مصرعه حينها إثر الغارة، هو القائد العسكري في التنظيم، المدعو “أبو حمزة اليمني.
المصدر: آرام ميديا

اقرأ ايضا: صحفي سوري: في هذا التوقيت يجب أن تكون أقدامنا على مشارف حلب لتحريرها

قال الكاتب والصحفي السوري ماجد عبدالنور إن التطورات الأخير الجارية على حدود أوكرانيا من الممكن أن تحمل أثرا إيجابيا على سوريا.

وأضاف في منشور له على صفحته في فيسبوك يجب أن تكون عيوننا على حدود أوكرانيا وأيدينا جاهزة على الزناد لاستغلال أي حدث طارئ.

وأوضح إن أول طلقة تخرج من فوّهة البندقية هناك يجب أن تكون أقدامنا على مشارف حلب مشيرا أن لاشيء مستحيل ولا شيء غير قابل للتحقق على سطح هذه المعمورة

حرب كبرى على الأبواب.. وتهديد عسكري رسمي لبوتين

وسط أجواء متوترة بين دول الحلف وروسيا، حذر الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ،الثلاثاء، من النوايا الروسية تجاه أوكرانيا.

وقال خلال زيارته لقوات الحلف في لاتفيا “لا يوجد وضوح بشأن النوايا الروسية، إنما هناك حشد غير عادي للقوات للمرة الثانية هذا العام”.

كما أضاف في تصريحات لوكالة فرانس برس “نرى عتادا ثقيلا وطائرات مسيرة وأنظمة حرب إلكترونية وعشرات الآف الجنود الجاهزين للقتال”.

تعزيزات عسكرية
أتت تلك التصريحات، فيما يلتقي وزراء خارجية دول الناتو اليوم لمناقشة التصدي لتعزيزات عسكرية روسية عند الحدود مع أوكرانيا وسط قلق من احتمال أن يكون الكرملين يستعد لعملية توغل.

ويتزامن هذا الاجتماع في ريغا عاصمة لاتفيا، مع مواجهة دول الحلف أزمة لاجئين ، متهمة بيلاروس، المدعومة من الكرملين، بتدبيرها.

يذكر أن دول الغرب وفي مقدمتها الولايات المتحدة، أعربت أكثر من مرة خلال الأيام الماضية، عن تخوفها أن تكون موسكو تخطط لعملية توغل داخل أوكرانيا بعدما اتهمت الكرملين بحشد قواته قرب الحدود.

“هجوم في غمضة عين”
في حين، نفت موسكو التي ضمت القرم من أوكرانيا في 2014 وتدعم الانفصاليين في شمال أوكرانيا، بشدة تلك الاتهامات، محملة الحلف الأطلسي مسؤولية تأجيج التوتر.

أما كييف، فدعت أكثر من مرة حلفاءها إلى التحرّك بسرعة لمنع القوات الروسية من غزو أراضيها، وقد أكدت أمس الإثنين أيضا أنّ موسكو قد تبدأ هجوماً “في غمضة عين” .

وقال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا خلال مؤتمر صحافي عبر الإنترنت “من الأفضل التحرك الآن وليس لاحقا” من أجل “كبح جماح روسيا”.

كما اتهم الروس بحشد 115 ألف عسكري عند الحدود، وفي شبه الجزيرة القرم، فضلا عن المناطق الأوكرانية الواقعة تحت سيطرة الانفصاليين في شرق البلاد.

يذكر أن العلاقات الروسية الأوكرانية، تشهد منذ العام 2014 توترات متقطعة، على خلفية الحرب التي اندلعت بين كييف وانفصاليين موالين لموسكو، بُعيد ضمّ الأخيرة شبه جزيرة القرم، ما أدى إلى مقتل أكثر من 13 ألف شخص، منذ ذلك الحين.
المصدر: العربية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.