طلب عاجل من بوتين للرئيس التركي.. ما هو؟

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال: متابعات

أشار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لنظيره التركي رجب طيب أردوغان إلى أن كييف تستخدم المسيرات التركية “بيرقدار” في نزاع دونباس، وتتعمّد تعطيل اتفاقات مينسك للتسوية هناك.

وجاء في بيان صدر عن الكرملين، أن “الرئيس الروسي أطلع نظيره التركي على كيفية استخدام طائرات “بيرقدار”.

وأضاف: “بوتين أطلع أردوغان خلال مكالمة هاتفية بينهما اليوم على النتائج الرئيسية للاجتماع الثلاثي لقادة روسيا وأذربيجان وأرمينيا في الـ26 من نوفمبر في سوتشي”.

وفي أنقرة، صدر بيان عن مديرية الاتصالات في الرئاسة التركية، جاء فيه أن “الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان بحثا هاتفيا جملة من الملفات الإقليمية الهامة، وخاصة الوضع في سوريا وليبيا وأوكرانيا”.

وحسب البيان: “ناقش الرئيسان أيضا تطورات الأزمة بين أرمينيا وأذربيجان”.

وتابع: “كما تطرق الزعيمان للقضايا التي من شأنها تحسين العلاقات الروسية التركية وسبل تطويرها”.

أكد الكرملين أن الرئيسين فلاديمير بوتين ورجب أردوغان خلال لقائهما أمس أكدا التزامهما بالاتفاقات المبرمة بشأن ضرورة إخلاء محافظة إدلب بشمال غرب سوريا من الإرهابيين.

وأكد المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، للصحفيين اليوم الخميس أن النزاعات الإقليمية، منها أزمات سوريا وليبيا وأفغانستان وإقليم قره باغ، اتخذت مكانة ملموسة ضمن أجندة المحادثات التي جرت بين بوتين وأردوغان في مدينة سوتشي الروسية أمس.

وتابع: “تم التأكيد على ضرورة تطبيق اتفاقاتهما بخصوص إخلاء محافظة إدلب من العناصر الإرهابية المتبقية هناك، والتي من شأنها أن تشكل خطرا، وقد تتخذ خطوات هجومية معادية ضد الجيش السوري”.

ورفض بيسكوف الكشف عن المزيد من التفاصيل عن المحادثات بين بوتين وأردوغان بشأن الملف السوري.

وفيما يخص نزاع قره باغ، لفت المتحدث إلى أن الجانب الروسي شدد على ضرورة أن تبحث الأطراف عن حلول وسط بشأن ترسيم الحدود وتطوير البنى التحتية في مجال النقل.

وشدد بيسكوف على أن المحادثات بين بوتين وأردوغان جرت في الوقت المناسب وكانت بناءة ومفيدة جدا لكلا الطرفين، لا سيما فيما يخص العلاقات الثنائية، نظرا للديناميكية الإيجابية في التبادل التجاري بين البلدين.

وأكد المتحدث باسم الكرملين أن الرئيسين تطرقا خاصة إلى إمكانية التعاون بين دولتيهما في الفضاء وتدريب أول رائد فضاء تركي، بالإضافة إلى فرص مواصلة التعاون في المجال العسكري التقني وتوسيع التعاون بشأن منظومة “إس-400” الدفاعية الروسية التي اقتنتها أنقرة، بما يشمل إمكانية إنتاج بعض مكوناتها في الأراضي التركية.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.