المعارضة الإثيوبية تتقدم نحو العاصمة.. وآبي أحمد يستنجد العسكر- تطورات عاجلة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال: متابعات

المعارضة الإثيوبية تتقدم نحو العاصمة.. وآبي أحمد يستنجد العسكر- تطورات عاجلة

أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي، الحائز على جائزة نوبل للسلام، أبي أحمد، أنه سيقود جنود بلاده في الخطوط الأمامية للحرب ضد تقدم مقاتلي المعارضة، في أحدث تصعيد للصراع المستمر منذ عام بين حكومته والجماعات المتمردة من شمال إقليم تيغاري.

وعزز التلفزيون الإثيوبي دعمه لانتقال رئيس الوزراء إلى ساحة المعركة، في حين زعمت الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي أنها سيطرت على بلدتين مع تقدمها إلى العاصمة أديس أبابا، بعد عام من اندلاع النزاع في شمال البلاد.

وكان قرار رئيس الوزراء أبي أحمد التوجه إلى ساحة المعركة باعتبارها المعركة النهائية لإنقاذ إثيوبيا من الأعداء الداخليين والخارجيين. زعيم جاء للسلطة تحت راية “ميديمير”، التي تعني “نأتي معًا” بالأمهرية، يشرف الآن على بلد على وشك الانهيار. وفق سي إن إن عربي.

قالت وسائل إعلام تابعة للدولة اليوم الأربعاء إن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد توجه لإدارة جهود الحرب من الخطوط الأمامية، وإن نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية ديميكي ميكونين سيتولى إدارة الشؤون اليومية للحكومة في غيابه.

وقال تقرير -نُشر على موقع فانا الإخباري- إن المتحدث باسم الحكومة ليجيسي تولو قدم في مؤتمر صحفي تفاصيل عن نقل مسؤوليات بعض الأعمال اليومية.

وكان آبي أحمد أعلن في وقت متأخر الاثنين الماضي أنه يعتزم قيادة الحرب شخصيا ضد قوات جبهة تحرير تيغراي وحلفائها. وكتب “لنلتقي في جبهة القتال… حان الوقت للتضحية من أجل قيادة البلاد”.

وهددت قوات تيغراي وحلفاؤها بالزحف إلى العاصمة، لكنها تقاتل بشراسة أيضا في محاولة لقطع ممر للنقل يربط بين إثيوبيا الحبيسة وميناء رئيسي في جيبوتي. وفق ذات المصادر.

المصدر: سي إن إن والجزيرة نت

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.