صفحة جديدة.. قراءة هامة لخبير دولي حول اللقاء التركي- الإماراتي

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال: متابعات

صفحة جديدة.. قراءة هامة لخبير دولي حول اللقاء التركي- الإماراتي

قال فواز جرجس، رئيس قسم الشرق الأوسط في كلية لندن للاقتصاد، إن انتفاضات الربيع العربية في عامي 2011 و2012 والـ11 عامًا الماضية تسببت في وضع خسارة للجميع في المنطقة، مشيرًا إلى أن اللقاء بين ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان “الخطوة الأولى على الأقل في الرحلة الطويلة” لحل بعض أبرز المشكلات التي تشهدها المنطقة.

وقال جرجس في مقابلة مع مذيعة CNN، بيكي أندرسون، إنه “منذ انتفاضات الربيع العربية في عامي 2011 و2012، كانت هناك حروب باردة إقليمية متعددة. أعتقد أن الوضع الغالب كان خاسر/ خاسر. لقد خسر الجميع. نحن ننتقل الآن من وضع خاسر/ خاسر إلى وضع فائز/ فائز”.

كما أشار إلى أنه “لن يتخلى الرئيس أردوغان ولا الشيخ محمد بن زايد عن مكاسبهما الإقليمية، لكنهم يحاولون بشكل أساسي إدارة خصومتهما. لماذا؟ لسبب بسيط، تراجع الأمريكيين وتواجد الروس. هناك فراغ إقليمي، فراغ أمني”.

وأكد جرجس أن هناك “مجموعة من المتغيرات التي دفعت حقيقة اللاعبين الإقليميين إلى الدفاع عن أنفسهم ومحاولة إيجاد طرق للتعايش مع بعضهم البعض”. وأضاف “أملي هو أن ينتقلوا من هذه المرحلة الخاصة، من التهدئة، إلى المرحلة التالية، وإيجاد طرق لإنشاء هيكل أمني جديد حيث تدور الحروب الأهلية الكبرى، الحروب في اليمن وليبيا ولبنان والعراق، وإيجاد طرق لحلها وتحقيق السلام والاستقرار والازدهار”

وقعت تركيا والإمارات، أمس الأربعاء، على 10 اتفاقيات في مجالات مختلفة، خلال زيارة ولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد آل نهيان، إلى تركيا.

وتم توقيع الاتفاقيات بحضور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. وجرى التوقيع على الاتفاقيات في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة، بعد لقاء ثنائي وآخر على مستوى الوفود بين الجانبين.

وفيما تفاصيل الاتفاقيات الموقعة:

– مذكرة تفاهم حول تبادل المعلومات المالية في سياق مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب.

– مذكرة تفاهم بين الصندوق السيادي التركي وشركة “ميناء أبوظبي”

– مذكرة تفاهم بين شركة أبوظبي التنموية القابضة والصندوق السيادي التركي.

– مذكرة تفاهم للتعاون بين شركة أبو ظبي التنموية القابضة وهيئة الاستثمار الرئاسي.

– مذكرة تفاهم للتعاون بين بورصة أبو ظبي وبورصة إسطنبول.

– مذكرة تفاهم للتعاون في مجال الخدمات المصرفية المركزية بين البنك المركزي التركي ونظيره الإماراتي.

– اتفاقية تعاون إداري وشراكة في الشؤون الجمركية بين تركيا والإمارات.

– مذكرة تفاهم بشأن التعاون في مجال الطاقة بين البلدين.

– مذكرة تفاهم حول التعاون في مجال البيئة بين تركيا والإمارات.

كذلك أعلنت الإمارات عن تخصيص 10 مليارات دولار من أجل الاستثمار في تركيا، وسيكون ذلك في إطار صندوق سيتم تأسيسه.

وتعليقا على نتائج الزيارة، قال ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد آل نهيان، أمس، إنه أجرى مباحثات مثمرة مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.