قرار أمريكي مفاجئ يخص سوريا وإعلان رسمي

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قرار أمريكي مفاجئ يخص سوريا وإعلان رسمي

قررت وزارة الخزانة الأميركية، الأربعاء، تعديل بعض بنود العقوبات المفروضة على سوريا، لصالح توسيع التفويض الممنوح للمنظمات غير الحكومية.

وأعلن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع للوزارة، في بيان، أنه تم توسيع الترخيص الساري للسماح للمنظمات غير الحكومية بالمشاركة في أنشطة استثمارية معينة.

وأضاف أن هذه الأنشطة مرتبطة بدعم بعض الأنشطة غير الهادفة للربح في سوريا، بما في ذلك الاستثمارات الجديدة.

وركزت إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، على الإغاثة الإنسانية في سوريا، لكنها تعهدت بعدم التطبيع مع النظام.

وينص قانون قيصر على فرض عقوبات على أي شخص يتعاون مع نظام الرئيس السوري، بشار الأسد، لإعادة إعمار سوريا، كجزء من جهد لتشجيع المحاسبة عن انتهاكات حقوق الإنسان.

ويهدف قانون قيصر الذي يترافق مع حزمة عقوبات أميركية مفروضة على سوريين مقربين من الأسد، إلى المحاسبة على انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبها النظام والتشجيع على التوصل إلى حل سياسي في سوريا.

و”قيصر” هو الاسم المستعار لمصور سابق في دائرة التوثيق التابعة للشرطة العسكرية السورية، قرر الانشقاق وخاطر بحياته لتهريب 53275 صورة لجثث 6786 من المعتقلين السوريين في مراكز الاحتجاز السورية.
المصدر: بلدي نيوز

اقرأ ايضا: الفنان السوري المعارض “جمال سليمان” يتحدث عن عودته لسوريا ويحسم جدلاً حول “زهير رمضان”

علّق الفنان السوري المعارض، جمال سليمان، على الأخبار التي تمّ تداولها خلال الساعات القليلة الماضية حول خبر عودته مجدداً إلى سوريا

كما علّق على التصريحات التي نُسبت إليه حول نقيب الفنانين السوريين الراحل، زهير رمضان، على أنّها بعد وفاته.

جمال سليمان يتحدث عن عودته لسوريا
وحول الشق الأول الذي يتعلّق بخبرٍ وصفه بـ “المفبرك” عبر منشورٍ على حسابه الرسمي على موقع “فيسبوك” علّق من خلاله على خبر عودته إلى سوريا، حيث قال فيه:

“تتداول بعض المواقع خبراً مفبركاً بأنني قد عدت إلى سوريا و هذا غير صحيح و لكن يستوجب القول أن سوريا هي وطني وأنني أتوق إلى العودة إليها كما يتوق كل إنسان أنْ يعود إلى وطنه”.

وتابع قائلاً: “و يستوجب القول أننا لم نغادر بإرادتنا و إنما أجبرنا على المغادرة تحت سطوة الترهيب و التهديد المباشر”، مضيفاً: ” شخصاً كنت أتمنى أن لا أغادر وطني و لكن في الوقت نفسه أن لا أكون شاهد زور”.

واستدرك حديثه قائلاً: “و يستوجب القول أيضاً أنّ الوطن شيء و النظام السياسي شيء آخر، سنعود إلى سوريا عندما يكون هناك نظام ديمقراطي يقبل الاختلاف و يقبل المحاسبة

نظام يقوم على الشفافية و سيادة القانون و التداول السلمي للسلطة. نظام يرى فيه الساسة أنفسهم على أنهم عابرون أمّا الوطن فهو باقٍ”.

الكلام عن زهير رمضان كان قبل وفاته
إلى ذلك، نفى جمال سليمان، أن يكون قد صرّح بشيء عن نقيب الفنّانين السوريين الراحل زهير رمضان، بعد أن سمع بخبر وفاته الذي أكد أنّه لم يعلّق عليه أساساً.

وعبر تدوينةٍ أخرى نشرها عبر حسابه على “فيسبوك”: “تداولت بعض المواقع كلاماً على لساني يتعلق بشخص زهير رمضان تعليقاً على وفاته، الحقيقة أن هذا الكلام مفبرك وعارٍ عن الصحة، وأنا لم أعلق إطلاقاً”.

وأشار كذلك الفنان السوري في منشور إلى أنّ: “كل كلام قلته عن موقفه اتجاهي، واتجاه الفنانين المعارضين (حيث اعتبرنا مجموعة من الخونة المأجورين، وأنه يعارض عودتنا إلى وطننا في أي يوم من الأيام) كان قبل وفاته”.

الجدير ذكره، أنّ تعليق جمال سليمان على وفاة زهير رمضان، كان موضع خاصّة أن الأخير شّن هجومًا عليه في حياته وأدلى بتصريحاتٍ ضده، وضد عددٍ من زملائه الفنّانين السوريين الذين أعلنوا معارضتهم للسلطة في سوريا.
المصدر: ستيب نيوز

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.