قرب قاعدة عسكرية.. انفجار ضخم يهز عاصمة دولة عربية ووقوع قتلى وجرحى

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

وكالات

قرب قاعدة عسكرية.. انفجار ضخم يهز عاصمة دولة عربية ووقوع قتلى وجرحى

أفادت وكالة رويترز، اليوم الخميس، أنّ انفجاراً هز العاصمة الصومالية مقديشو، حيث انفجرت سيارة مفخخة قرب قاعدة عسكرية.

وذكر موقع محلي، أن الانفجار أسفر عن تدمير بنايات، وسط أنباء عن سقوط جرحى بينهم طلاب، بينما تحدثت مصادر أخرى عن سقوط 5 قتلى على الأقل.

ونقلت وسائل إعلام عن حركة الشباب المجاهدين التابعة لتنظيم القاعدة تبنيها للتفجير، والذي استهدف ضباط ومدربين غربيين في العاصمة مقديشو أثناء خروجهم من قاعدة الجنرال “جوردن” حيث كانوا متوجهين إلى قاعدة “حلني” أكبر قاعدة عسكرية للقوات الإفريقية في الصومال مما أدى إلى وقوع خسائر مؤكدة في صفوفهم وصفوف حراسهم.

وعادة ما تعمل حركة الشباب المجاهدين التابعة لتنظيم القاعدة على استهداف القوات الأجنبية والحكومة في مقديشو بمفخخات وعبوات ناسفة.

يذكر أنّ الحركة تسيطر على أجزاء واسعة من البلاد بينما تسيطر الحكومة على العاصمة وبعض المدن محيطها.

اقرأ أيضا: الفنان السوري المعارض “جمال سليمان” يتحدث عن عودته لسوريا ويحسم جدلاً حول “زهير رمضان”

علّق الفنان السوري المعارض، جمال سليمان، على الأخبار التي تمّ تداولها خلال الساعات القليلة الماضية حول خبر عودته مجدداً إلى سوريا

كما علّق على التصريحات التي نُسبت إليه حول نقيب الفنانين السوريين الراحل، زهير رمضان، على أنّها بعد وفاته.

جمال سليمان يتحدث عن عودته لسوريا
وحول الشق الأول الذي يتعلّق بخبرٍ وصفه بـ “المفبرك” عبر منشورٍ على حسابه الرسمي على موقع “فيسبوك” علّق من خلاله على خبر عودته إلى سوريا، حيث قال فيه:

“تتداول بعض المواقع خبراً مفبركاً بأنني قد عدت إلى سوريا و هذا غير صحيح و لكن يستوجب القول أن سوريا هي وطني وأنني أتوق إلى العودة إليها كما يتوق كل إنسان أنْ يعود إلى وطنه”.

وتابع قائلاً: “و يستوجب القول أننا لم نغادر بإرادتنا و إنما أجبرنا على المغادرة تحت سطوة الترهيب و التهديد المباشر”، مضيفاً: ” شخصاً كنت أتمنى أن لا أغادر وطني و لكن في الوقت نفسه أن لا أكون شاهد زور”.

واستدرك حديثه قائلاً: “و يستوجب القول أيضاً أنّ الوطن شيء و النظام السياسي شيء آخر، سنعود إلى سوريا عندما يكون هناك نظام ديمقراطي يقبل الاختلاف و يقبل المحاسبة

نظام يقوم على الشفافية و سيادة القانون و التداول السلمي للسلطة. نظام يرى فيه الساسة أنفسهم على أنهم عابرون أمّا الوطن فهو باقٍ”.

الكلام عن زهير رمضان كان قبل وفاته
إلى ذلك، نفى جمال سليمان، أن يكون قد صرّح بشيء عن نقيب الفنّانين السوريين الراحل زهير رمضان، بعد أن سمع بخبر وفاته الذي أكد أنّه لم يعلّق عليه أساساً.

وعبر تدوينةٍ أخرى نشرها عبر حسابه على “فيسبوك”: “تداولت بعض المواقع كلاماً على لساني يتعلق بشخص زهير رمضان تعليقاً على وفاته، الحقيقة أن هذا الكلام مفبرك وعارٍ عن الصحة، وأنا لم أعلق إطلاقاً”.

وأشار كذلك الفنان السوري في منشور إلى أنّ: “كل كلام قلته عن موقفه اتجاهي، واتجاه الفنانين المعارضين (حيث اعتبرنا مجموعة من الخونة المأجورين، وأنه يعارض عودتنا إلى وطننا في أي يوم من الأيام) كان قبل وفاته”.

الجدير ذكره، أنّ تعليق جمال سليمان على وفاة زهير رمضان، كان موضع خاصّة أن الأخير شّن هجومًا عليه في حياته وأدلى بتصريحاتٍ ضده، وضد عددٍ من زملائه الفنّانين السوريين الذين أعلنوا معارضتهم للسلطة في سوريا.
المصدر: ستيب نيوز

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.