ضربة نووية أمريكية ضد روسيا.. تصريح عاجل من القيادة الروسية والخطر المحتمل كبير

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

ضربة نووية أمريكية ضد روسيا.. تصريح عاجل من القيادة الروسية والخطر المحتمل كبير

اتهم وزير الدفاع الروسي، الثلاثاء، الولايات المتحدة الأمريكية، بتنفيذ تدريب الشهر الجاري على توجيه ضربة نووية ضد بلاده.

وقال إن قاذفات أمريكية تدربت على توجيه ضربة نووية لروسيا من اتجاهين مختلفين في وقت سابق هذا الشهر، وشكا من أن الطائرات اقتربت لمسافة 20 كيلومترا من الحدود الروسية.

ويأتي الاتهام في وقت يتصاعد فيه التوتر بين واشنطن وموسكو حول أوكرانيا.

ويعبر مسؤولون أمريكيون عن مخاوفهم من هجوم محتمل من روسيا على جارتها الجنوبية. وينفي الكرملين هذه المخاوف، ويصفها بأنها لا أساس لها.

من جانبها، تتهم موسكو الولايات المتحدة وحلف الأطلسي وأوكرانيا بارتكاب تصرفات استفزازية وغير مسؤولة، مشيرة إلى إمدادات الأسلحة الأمريكية لأوكرانيا، واستخدام كييف لطائرات تركية مسيرة ضد الانفصاليين المدعومين من روسيا في شرق أوكرانيا، علاوة على التدريبات العسكرية لحلف الأطلسي بالقرب من حدودها.

وقال وزير الدفاع سيرجي شويجو، إن موسكو لاحظت زيادة كبيرة في نشاط القاذفات الإستراتيجية الأمريكية، التي قال إنها نفذت 30 طلعة جوية بالقرب من روسيا هذا الشهر. وأضاف أن هذا العدد يزيد بمعدل مرتين ونصف مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وأبدى شويجو استياءه على وجه الخصوص مما قال إنه محاكاة لضربة نووية أمريكية ضد روسيا في وقت سابق من هذا الشهر.

ونقل بيان من وزارة الدفاع عن شويجو قوله: “أكد وزير الدفاع أنه، خلال التدريبات العسكرية الأمريكية ’جلوبال ثاندر’، تدربت عشر قاذفات استراتيجية أمريكية على إطلاق أسلحة نووية ضد روسيا من الاتجاهين الغربي والشرقي”.

أضاف البيان: “كان أقرب مدى من حدود دولتنا 20 كيلومترا”.

يأتي الاتهام بعد أيام من تصريح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن الغرب يتعامل باستخفاف شديد مع تحذيرات روسيا بعدم تجاوز “خطوطها الحمراء”.

في المقابل، لم تعلق أمريكا على هذه الاتهامات، واكتفت بالقول إنها تحافظ على الاتصالات مع روسيا حول الوضع في أوكرانيا، بما في ذلك على مستوى الخارجية والاستخبارات.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس، في تصريحات صحفية، الثلاثاء: “أجرينا مناقشات مع الجانب الروسي حول ذلك، وتم الإعلان عن بعضها، بما في ذلك عبر وزارة الخارجية ومجلس الأمن القومي والاستخبارات”.

وأضاف: “كما تعلمون عن زيارة مدير وكالة المخابرات المركزية، حيث توجه وليام بيرنز إلى موسكو قبل أسابيع قليلة”.

وتابع: “مناورات القوات الروسية بالقرب من حدود أوكرانيا لا تزال مصدر قلق للولايات المتحدة”.

وأشار إلى أن “نوايا موسكو غير معروفة لواشنطن”.
المصدر: عربي 21

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.