مركز دراسات يحدد ملامح التحرك العسكري التركي المرتقب في سوريا

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال: متابعات

مركز دراسات يحدد ملامح التحرك العسكري التركي المرتقب في سوريا

رأى مركز “جسور للدراسات”، أن أي تحرك عسكري تركي للسيطرة على مدن وبلدات استراتيجية في سوريا، يحتاج إلى تفاهمات سياسية ممهدة مع الأطراف الدولية الفاعلة.

وقال المركز في تقرير، الأربعاء، إن رغبة تركيا في إنهاء الهجمات التي تطال قواعدها العسكرية في سوريا، باتت “مكلفة سياسياً بالنسبة لأنقرة”.

ورجح التقرير معارضة روسيا لأي توغل تركي بري في المزيد من المناطق الواقعة على الطرق الدولية والتجارية مثل عين عيسى وتل رفعت، مع احتمالية الموافقة على السيطرة على بقعة جغرافية جديدة، بالقرب من الحدود التركية، وغير متحكمة بالطرق التجارية، مقابل حصول موسكو على مكاسب سياسية واقتصادية.

واستبعد تقديم تركيا تنازلات في إدلب مقابل إطلاق عملية عسكرية ضد “قسد”، مضيفاً أن أنقرة قد توافق على تأسيس ممر آمن على الطريق الدولي “م 4” وفق تفاهم آذار (مارس) 2020، أي إخلاء الفصائل دون انسحاب تركي، في حال كان التفاهم يضمن السيطرة التركية على مناطق استراتيجية مثل تل رفعت وعين عيسى ومنبج. وفق الشرق سوريا.

وخلص التقرير إلى أن المعطيات الحالية لا تشير إلى إمكانية حدوث تغيرات ميدانية كبيرة على المشهد السوري، مرجحاً أن تلجأ أنقرة إلى بدائل مرضية لها، مثل “العمليات الاستخباراتية التأديبية” ضد قيادات “قسد” وحزب “العمال الكردستاني” بانتظار تغير الظروف السياسية.

أول حراك لمبعوث بوتين الخاص حول سورية.. ماذا تخطط موسكو؟

موسكو تعتزم عقد اجتماع بصيغة “آستانا” على هامش مباحثات اللجنة الدستورية
يعتزم الوفد الروسي عقد اجتماع بصيغة “آستانا” مع الجانبين التركي والإيراني، على هامش الجولة السادسة من اجتماعات اللجنة الدستورية السورية المنعقدة في جنيف، بحسب تصريح المبعوث الرئاسي الخاص إلى سوريا ألكسندر لافرنتييف.

وقال لافرنتييف إنه لا يمكن ممارسة أي تأثير أو ضغط على الحوار “السوري الداخلي”، مشيراً إلى أن وجود الوفد الروسي في جنيف مع الوفدين التركي والإيراني بهدف المساعدة في تعزيز العملية السياسية، مبدياً آمال بلاده بتجاوز الصعوبات السابقة والعمل على الدستور نفسه.

ونقل لافرنتييف ترحيب موسكو باستئناف اللجنة الدستورية السورية، مشدداً على أن جميع المندوبين في اللجنة الدستورية عازمين على تحقيق اتفاقات خلال الجولة السادسة من المحادثات في جنيف، بحسب وكالة “تاس” الروسية.

والاثنين الماضي، بدأت الجولة السادسة من اجتماعات اللجنة الدستورية السورية بحضور وفود النظام والمعارضة والمجتمع المدني في مكتب الأمم المتحدة بجنيف، بعد توقف دام تسعة أشهر.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.