مصدر أمريكي: هذا السبب الذي منعنا من الإطاحة بالأسد ومفاجأة من العيار الثقيل تكشف الآن

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

مصدر أمريكي: هذا السبب الذي منعنا من الإطاحة بالأسد ومفاجأة من العيار الثقيل تكشف الآن

قال المحلل السابق بوكالة المخابرات المركزية الأمريكية “CIA” ومؤلف رواية “محطة دمشق” التجسسية، ديفيد مكلوسكي

عندما نظرنا إلى المعارضة في السنوات الأولى للحرب في سوريا كان من المؤسف أن الجهات الفاعلة الأكثر مصداقية على الأرض كانت الجماعات الجهادية السلفية المنظمة جيدا والمدربة جيدًا والممولة بشكل جيد

والمعارضة التي كنا سنجدها أكثر ملاءمة لمصالح الولايات المتحدة كانت مجزأة وضعيفة ولم تكن قادرة حتى على حمل المياه لنا على الأرض في القتال ضد الأسد!!”.

وأضاف: “عندما يتعلق الأمر بالخط الأحمر (هو التهديد الذي أطلقه “أوباما” ضد نظام الأسد سنة 2013 في حال استخدامه للأسلحة الكيماوية)

أعتقد أنه كان بإمكاننا شن مجموعة من الضربات العقابية على الأسد والتي كانت ستنتهي إلى الإطاحة بنظامه دون أي ضرر

وأنا أعتقد أن عدم القيام بذلك كان خطأ فادحا، خاصة بعد أن التزمنا نوعا ما بمصداقية الولايات المتحدة لمنعه من استخدام تلك الأسلحة أو على الأقل معاقبته على فعل ذلك “.

وأردف: “إذا نظرت إلى سجلنا الحافل في أفغانستان والعراق وليبيا ، فنحن بارعون في تحطيم الأشياء، لكننا لم نظهر سجلا حافلا بالقدرة على بناء كيانات حاكمة مستقرة وممثلة حقًا عادت من تحت أنقاض ما ندمره”.

وتابع: “لكن الأمر كان سيكون مختلفا في سوريا، يجب أن تعتقد أنه كان هناك مجموعة من الشركاء المحليين الذين كانوا قادرين على القدوم إلى جانبنا في هذا الجهد

وعندما نظرنا إلى المعارضة في تلك السنوات الأولى كان من المؤسف أن الجهات الفاعلة الأكثر مصداقية على الأرض هي الجماعات الجهادية السلفية المنظمة جيدا والمدربة جيدا والممولة بشكل جيد”.

واستدرك قائلا: “والمعارضة التي كنا سنجدها أكثر ملاءمة لمصالح الولايات المتحدة كانت مجزأة وضعيفة ولم تكن قادرة على حمل المياه على الأرض لنا في قتال ضد الأسد!!”.

يشار إلى أن صحيفة “لوبس” الفرنسية أكدت أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما تواطأ مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين عام 2013 ولم يعاقب “الأسد” بعد استخدامه للأسلحة الكيميائية في غوطة دمشق.

يذكر أن المجتمع الدولي لم يتخذ أي إجراء فعلي على أرض الواقع لإيقاف الجرائم الدموية التي مازال نظام الأسد مستمرا في ارتكابها ضد المدنيين العزل باستخدام مختلف الأسلحة الفتاكة.
وكالات+ الدرر الشامية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.