معارضة سورية شهيرة حزينة على مقتل جنود للأسد وهذه ما قالته

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

متابعات

معارضة سورية شهيرة حزينة على مقتل جنود للأسد وهذه ما قالته

ربطت السياسية “سميرة مـيض” والتي تشارك في أعمال وفد المعـارضة السورية خـلال اجتماعات اللجنة الدستـورية المقامة في العاصمة السويسرية “جنيف” في جولتها السادسة، الحدثين اللذان تصدرا وسائل الإعلام السورية “تفجير دمشق ومجزرة أريحا” بأنهما ضحية متنفع واحد لسير مصلحته.

وكتبت مبيض في منشور على حسابها في منصة “فيسبوك”، إن انفجار دمشق وقـصف أريحا، جرائم القتل التي لا تفرق بين سوري وآخر وتـوحد تعـازينا لسوريا، بأبنائها وبناتها إلى أن تتوحد كلمتنا بنجاة من بقيوا.

وأثار هذا المنشور حفيظة غضب لدى نشطاء الثورة السورية بتوحيد الضحايا اللذيـن سقطوا اليوم في سوريا، واعتبروا أن تفجير العبوات في دمـشق كان في باص حكومـي “مبيت” يحوي على عـدد من عناصر النظام ومهنـدسين عامليين في مـؤسساته العسكرية، والتي لوّعت السوريين من تهجير وقتل بسلاحها.

وردّ نشطاء سوريون معارضون على سياسة التعبيـر التي انتهجتها المعارضة سميرة في منشورها، وكتب الناشـط “رزق العبي” والذي يعمل محرراً صحفياً في وكالة “نداء بوست”، قائلاً: “من غير العدل مساواة الحدثين، الأول باص فيه جنود وجميع القتلى جنود ساهـموا ويساهـموا في قتل السوريين منذ 2011”.

وفي منشور آخر للمعارضة “مبيض”، قالت أيضاً “باص المبيت العسكـري، بسطاء المجندين ليس لهم قرار بعمليات القتل ينفذون أوامر ويخضعـون لغسيل دماغ وأدلجة وفقر وسوء تغذية ومعيشة، لو امتلكوا القرار والاختيار لما كانوا في باص المبيـت”.

وقالت أيضاً: “لهم آباء وأمهات وأخوات وربما أطفال ينتظرون عودتهم، مسـبب الموت ومرتكب الجريمة واحد مما يساوي بين الحدثين ووقعهما في النفس”.

وصباح اليوم الأربعاء قتل 14 عنصرا من قوات النظام، وجرح 3 آخرين، اليوم الأربعاء، بعد انفجار عبوتين ناسفتين بحافلة مبيت عسكرية في العاصمة دمشق.

وقالت وكالة إعلام النظام الرسمية (سانا)، إن الهجوم استهدف الحافلة عند جسر الرئيس وسط دمشق، مما تسبب في دمار الحافلة واحتراقها بالكامل.

وأوضحت الوكالة، أن وحدات الهندسة فككت عبوة ثالثة في مكان الانفجار كانت مجهزة للاستهداف أيضا. ولم تتضح حتى الآن ملابسات التفجير والجهة التي تقف وراءه. وفق بلدي نيوز.

وكان انفجار سابق وقع في أوائل شهر آب/أغسطس الماضي على متن حافلة عسكرية في دمشق عند مدخل “مساكن الحرس” قرب مشروع دمر، وقال النظام حينها إن الانفجار نتج عن تماس كهربائي أدى إلى انفجار خزان الوقود في الحافلة واشتعاله، مما أسفر عن مقتل سائق الحافلة وإصابة 3 آخرين.
المصدر: وكالة ثقة+ وكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.