صفعة أمريكية للأسد.. وحسم للجدال

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال: متابعات

صفعة أمريكية للأسد.. وحسم للجدال

واشنطن: لا نشجع التطبيع مع الأسد ولن نسمح بإعادة الإعمار حتى تتغير تصرفاته.

أكد وزير الخارجية الأمريكية أنتوني بلينكن، أن بلاده لا تعتزم دعم أي جهود للتطبيع مع رئيس النظام السوري بشار الأسد.
وخلال مؤتمر صحفي مشترك في واشنطن مع نظيريه الإماراتي عبد الله بن زايد والإسرائيلي يائير لابيد، قال بلينكن: “إننا لا نشجع التطبيع مع الرئيس بشار الأسد”، مستبعداً السماح بإعادة بناء سوريا حتى تتغير تصرفات الأسد، على حد قوله.

وأشار بلينكن إلى التزام حكومة بلاده في مساءلة نظام الأسد على أساس القانون الدولي لمحاسبته على الجرائم، وتسليط عقوبات على نظامه واختراق وقف إطلاق النار في عموم سوريا، كما ذكّر بدور واشنطن في تعزيز جهود التحالف الدولي في مواجهة تنظيم “داعش”.

وشدد وزير الخارجية الأمريكي على ضرورة عرض الملف السوري في مجلس الأمن الدولي، كما تطرق إلى ضرورة المضي قدماً بمحاولة تخفيض التصعيد في سوريا وتقديم المساعدة الإنسانية ووقف كل “المنظمات الإرهابية”. وفق الشرق سوريا.

المعارضة السورية تكشف معلومات هامة للغاية..وتطورات على الأبواب

قال رئيس “الائتلاف الوطني السوري” المعارض، سالم المسلط، إن الولايات المتحدة حريصة على عدم التطبيع مع النظام السوري، مؤكداً أن واشنطن “محافظة على موقفها الصلب باستمرار العقوبات”.

وأضاف المسلط في تصريحات صحفية، الأربعاء: “لمسنا خلال لقاءاتنا في المسؤولين في واشنطن عدم رضا الجمهوريين عن أداء الإدارة الديمقراطية، على أن الأخيرة لا تزال ملتزمة بسياسة العقوبات على النظام السوري”.

وأشار إلى أن أمريكا ترفض أن يكون الروس بديلاً عن وجودها شرق سوريا، ولذلك أكدنا ضرورة التنسيق الأمريكي التركي حول سوريا، موضحاً أن الائتلاف طلب أن تكون الولايات المتحدة على مسافة واحدة من مكونات المنطقة، بتنسيق تركي- أمريكي.

وأوضح أن الائتلاف لم يتلق جواباً من المسؤولين في الإدارة الأمريكية حول ضرورة التنسيق الأمريكي- التركي لحل الأزمة السورية، مؤكداً أن الاهتمام الدولي بالشأن السوري لم يعد كما في السابق.

وأعرب المسلط عن أسفه خلال لقاءاته ببعض البعثات الغربية في نيويورك مما لمسه من مجرد اهتمامهم بالملفات الإنسانية على حساب الملفات السياسية.

وتحدث عن الطلب من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، خلال لقاء بين الطرفين مؤخراً، معاملة السوريين على شاكلة الفلسطينيين بإصدار وثائق سفر تحمي السوريين من “ابتزاز النظام”. وفق الشرق سوريا.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.