لا مثيل له من قبل.. تطور كبير ينتظر فصائل المعارضة.. هل سينجحون؟

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة

لا مثيل له من قبل.. تطور كبير ينتظر فصائل المعارضة.. هل سينجحون؟

قال عضو مجلس قيادة الجبهة السورية للتحرير مصطفى سيجري إن تشكيل “الجبهة السورية للتحرير” هدفه توحيد الفصائل، وجاء “لحماية المؤسسة العسكرية وقطعاً للطريق على محاولات فرط الجيش الوطني السوري”.

وقال سيجري في تصريحات نقلها موقع “العبي الجديد” إن “اندماج الفصائل العسكرية وتشكيل الجبهة السورية للتحرير شكلا عملية اختصار حقيقية للحالة الفصائلية في الشمال السوري”.

ولفت إلى أن التشكيل الجديد يهدف “إلى إنجاز نموذج توحد يحتذى بين الفصائل، ولحماية المؤسسة العسكرية وقطعاً للطريق على محاولات فرط الجيش الوطني السوري”، مضيفاً “علاقتنا بباقي الفصائل العسكرية قوية جداً وكلنا يعمل تحت مظلة الجيش الوطني”.

وأشار سيجري إلى أن “الاندماج شكل قيمة مضافة في الساحة وتجاوزنا بذلك حدود التنسيق العسكري والأمني”. وأضاف: “معركتنا في حماية البندقية ليست سهلة

ولن نسمح بشيطنة الفصائل الثورية والجيش الوطني. نحن جزء من الشعب السوري ونحمل على عاتقنا العمل على رفع معاناته. الجبهة السورية للتحرير هي إرث الشهداء الأوائل من الجيش السوري الحر

وتضم في صفوفها خيرة القادة والثوار الأوائل وتقوم على تركيبة جغرافية ومناطقية تمثل جميع السوريين”.

كما أشار سيجري إلى أن “قيادة الجبهة وقواعدها المقاتلة لا تقتصر على مكون واحد أو منطقة واحدة، فالجبهة السورية للتحرير اجتماع للكلمة. اجتمع فيها ثوار حلب وإدلب ودمشق وحمص واللاذقية وحماة ودير الزور والرقة والحسكة وباقي المدن والأرياف السورية.

الجبهة السورية للتحرير هي إرث الشهيد عبد القادر الصالح والعقيد يوسف الجادر وأبو بصير اللاذقاني والقاشوش وحمزة الخطيب والساروت وأبو عبدالله الحموي وجميل رعدون ومشعل تمو وأحمد خيرية، وليست مقتصرة على مكون واحد من مكونات الشعب السوري”.

وخلص إلى القول “نقاتل ونجاهد في سبيل رفعة الشعب السوري، وحماية حقوقه ورفضاً للظلم والإرهاب والاستبداد”.

وكانت الجبهة السورية للتحرير تشكلت قبل أيام باندماج عدد من فصائل الجيش الوطني، وذلك بعد قرابة شهر ونصف من تشكيل فصائل أخرى بالجيش الوطني غرفة عمليات تحت مسمى “عزم”.
المصدر: الجسر

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.