حتى أكرم إمام أوغلو لم يتحمله .. تصريح عاجل من أوغلو للسوريين

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة

حتى أكرم إمام أوغلو لم يتحمله .. تصريح عاجل من أوغلو للسوريين

أدلى رئيس بلدية مدينة اسطنبول “أكرم إمام أوغلو” بتصريحات عاجلة، انتقد فيها تصريح عمدة بلدية بولو “تانجو أوزجان” الذي افصح فيه عن رفع أسعار خدمات المياه وغيرها بمقدار 10 أضعاف على اللاجئين السوريين وغيرهم من الاجانب في الولاية .

وقالت صحيفة “هبرلار” التركية إن أكرم إمام أوغلو أنه لا يتفق مع رئيس بلدية بولو فيما يخص قراره برفع فواتير المياه والضرائب عشرة أضعاف على السوريين وغيرهم من اللاجئين في الولاية بهـ ـدف طـ ـردهم.

وأضاف بالقول “أنا لا أقبل مثل هذه الخطابات”.

وأردف أكرم إمام أوغلو قائلاً “كم مليون شخص نقدم الخدمات لهم؟ نقول 15 مليون شخص, بالاضافة للسياح الذين يستخدمون وسائل النقل العامة”.

وأكمل “ولكننا عندما نضيف طالبي اللجوء الذين يبلغ عددهم قرابة المليونين واللاجئين الذين حصلوا على الجنـ.ـسية التركية, يرتفع العدد إلى 19 – 18 مليون شخص”.

وأشار إلى أن “عدد اللاجئين مع الحاصلين على الجـ.ـنسية التركية, يُقدر بنحو 5 – 6 مليون شخص, وهذا يمهد الطريق لتغيير كامل في التركيبة السكانية”.

ونوه ” أن هذا كله بحاجة لدراسة يتم فيها مناقشة الأمور من الألف إلى الياء”.

اقرأ أيضا: لاجئ أفغاني يثلج صدور السوريين

لايزال حزب الشعب الجمهوري المعـ ـارض في تركيا, مستمراً بحملاته العنـ ـصرية والتحـ ـريضـ ـية ضـ ـد تواجد اللاجئين السوريين في تركيا,

وكان آخرها ما أعلن عنه رئيس بلدية “بولو ” من تصريحات كشف فيها عن نيته رفع فواتير المياه على السوريين واللاجئين من جنسيات مختلفة في الولاية إلى 10 أضعاف لدفعهم إلى الرحيل منها.

وحسب ما رصده ترجمه «موقع تركيا رصد»”, إن مواطناً أفغاني الجنسية قد ظهر في بث مباشر لموقع( medya14) عقب تصريحات رئيس بلدية وبولو.

وقد تضمن ذلك اللقاء الذي أجراه محمد الشاب الأفغاني, مفاجئة تتعلق برئيس بلدية بولو، اعتُبرت بمثابة فضـ ـيحة له.

حيث أعلن الشاب الأفغاني محمد بأن رئيس بلدية بولو وظّف لاجئاً أفغانياً للعمل عنده قرابة عام كامل, دون أن يعطيه أياً من حقوقه التي يضمنها له القانون التركي من تأمين صحي وغيرها.

وقال الشاب الأفغاني محمد “إذا كانت تصريحات رئيس بلدية بولو ليست العنـ ـصـ ـرية فما هي إذاً؟ واذا كان لا يريدنا ولا يحبنا, لماذا قام بتوظيف لاجئ عنده كخـ ـادم لمدة سنة دون أن يدفع له أقساط التأمين؟”.

وأضاف بالقول بأن “بلدية بولو سابقاً كانت تعطي الغذاء للمحـ ـتاجين ولكن الأن حتى الشوربا لا يعطونها للاجئين”.

لخدمة السوريين .. بشرى سارة من إدارة الهجرة التركية للسوريين المقيمين في هذه الولاية

ولاية تركية تفعلها وتتخذ قرارا هاما لخدمة السوريين .. بشرى سارة من إدارة الهجرة والجوازات التركية للسوريين المقيمين في هذه الولاية إليكم كامل التفاصيل في سياق هذا التقرير.

أقدمت إدارة الهجرة التركية في (إسطنبول)، وبشكل غير مباشر، عن بالإسلام عن افتتاح مركز جديد في المدينة، لتسهيل معاملات السوريين، وتخفيف الضغط عن بقية المراكز.

و أصدرت إدارة الهجرة إعلاناً عن افتتاح مركزٍثالثٍ لها في منطقة “أسنيورت” بإسطنبول، في الجانب الأوروبي من المدينة، وتضم هذه المنطقة الكثير من السوريين القاطنين في المدينة.

وحسب مارصد وترجم موقع «تركيا رصد» ونصّ الإعلان عن المركز الديد لتسيير معاملات السوريين دون الإفصاح عته بشكل مباشر، وإنما ظهر ذلك الإجراء في موقع الهجرة الرسمي.

حيث أضافت مركزها الثالث” إسطنبول أسنيورت”، عند الدخول على موقع الهجرة لحجز موعد، حيث بات بإمكان السوريين حجز مواعيدهم في المركز المستحدث.

تخفيف الضغط عن المراكز الأخرى

جاءت هذه الخطوة كتسهيل لمعاملات السوريين في المدينة، وتخفيف الضغط عن مركزي “بيازيد” و”سلطان بيلي”، وتسريع معاملات السوريين، بعد أن تعرقلت بسبب أوضاع كورونا.
وحدث تراكم كبير في المواعيد حتى باتت الإجراءات تتأخر لعدم قدرة المركزين الأول والثاني على تغطية العدد الكبير من المراجعين.

مواضيع ذات صِلة : الهجرة العكسية من تركيا إلى سوريا.. مئات من السوريين يعودون إلى الشمال السوري ومصادر تكشف الأسباب.

ويذكر أن الإحصائية التركية الحديثة، بينت أن ولاية إسطنبول تضم النسبة الأعلى من السوريين بواقع 519 ألفاً و171 نسمة.

تصريحات عاجلة من مستشار أردوغان بشأن إعادة السوريين إلى بلادهم ويكشف عن مفاجأة كبرى

سلطت وسائل الإعلام التركي على تصريحات مستشار رئيس حزب “العدالة والتنمية” الحاكم في تركيا” ياسين أقطاي” ردّ من خلال تصريحاته تلك على تصريحات من أحزاب المعارضة التركية دعت إلى ترحيل السوريين، بقوله: “المستحيل عمليا إرسال السوريين إلى بلادهم”.

وفي لقاء عقده ” أقطاي ” مع شبكة يورونيوز وترجمه موقع تلفزيون سوريا،قال ” أقطاي:
إنه “لا يوجد شيء اسمه طـ.ــ.ـرد الأشخاص الذين لجؤوا إلى بلدك وحصلوا على وضع المهاجر واللاجئ في ظل ظروف معينة”.

وأشار أقطاي إلى السوريين حصلوا على اللجوء في تركيا ضمن وضـ.ـع قانوني معين، وبموجب قانون الهجرة الدولي “لا يمكنك إرسال هؤلاء الأشخاص إلى بلادهم إذا لم يرتـ.ــ.ـكبوا جـ.ــ.ـريمة من دون مبرر”.

وقال إن السوريين في تركيا ليسوا سياحاً بل فروا من بلادهم، بسبب الحرب وانعدام الأمن والسلامة ولأنه أصبح هناك تهـ.ــ.ـديد على حـ.ــ.ـياتهم، مضيفا أنهم أصبحوا جزءا من المجتمع التركي لمساهمتهم في مهن عمل مختلفة.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.