كاتب سوري علوي موالٍ مشهور يعلن عن إغلاق صفحته احتجاجاً على التصريحات الاستفزازية للمستشارة الشبر

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

متابعات

كاتب سوري علوي موالٍ مشهور يعلن عن إغلاق صفحته احتجاجاً على التصريحات الاستفزازية للمستشارة الشبر

أعلن الكاتب السوري المعروف قمر الزمان علوش، وهو كاتب سينـ.ـاريو ومن الكتاب المنتمين للطائفة العلوية الكريمة والمحسوبين على التيار الموالي للبهرزي

عن إغلاق صفحته على الفيسبوك وذلك رداً ورفضاً للتصريحات الفاشية والاستفزازية والتخوينية لعموم الشعب السوري من قبل المستشارة الرئاشسية المدعوة لونا الشبل “الشبر”( وهو اسم الدلع المشهورة فيه بين السوريين)

والتي كانت –أي التصريحات- بمثابة تهـ.ـديد ووعيد وتخوين لعموم الشعب السوري وخاصة للموالين المساكين المعد.مين الجياع المتواجدين تحت سلطة وسيطـ.ـرة المدعو بشار حافظ البهرزي الذي يحتضن فريقاً من “المستشارين” متواضعي المعرفة وعديمي الخبرة والموهبة

ولا يمتلكون أي رصيد معرفي ولا سياسي أو وطني كهذه “الفصعونة” المهرّجة الملقبة بـ”الشبر” والذين أخذوا سوريا إلى مهاوٍ سحيقة إلى هذه الكـ.ـارثة غير المسبوقة بالتاريخ البشري

حتى أن تصريحاتها أظهرت مدى استخفافها واستهتارها وفوقيتها و”مونتها” على البهرزي نفسه حين أظهرت بعض أقوالها أنها كانت تملي عليه ما يفعل وما لا يفعل

وحـ.ـديثها معه يبدو وكأنها في جلسة حميمية حمراء وساخنة وليس في مقر عمل حكومي ورسمي يعنى بشؤون عشرات الملايين مكن البشر ويدير شؤونهم…

ومما جاء في منشور الكاتب علوش:
الرسالة المبطنة التي حاولت السيدة لونا الشبل إيصالها عبر ترجمتها لخطاب القسم .. وصلتني على النحو التالي :

لا خيار أمامك إلا أن تكون أحـ.ـد رجالي ..
لم أطلب منك الصمود أنت دافعت عن نفسك ..

لن أعطيك وعودا” لحل مشاكلك لانني لا أملك عصا سحرية .. ولكن تأكد دائما أنني أستطيع أن أُنقص خبزك اليومي متى شئت .

المعـ.ـارضة الخارجية أو الداخلية غدت من الماضي والرمادية في المواقف باتت مشبوهة فإما أن تفكر كما أفكر وإما أنت عميل أوخائن .
آلمتني الرسالة كثيرا وأدهشتني .

وللتذكير فقط أنا كنت أول كاتب يظهر على الشاشة الوطنية لأعلن وقوفي الراسخ في خندق الدولة السورية ورئيسها الشرعي . في وقت تهرّب واعتذر فيه أغلب الكتاب والفنانين عن هذا الظهور .

أوليس من الغريب .. ونحن لانزال نعيش في خـ.ـطر حتى الآن ونحتاج الى مساعدة الغرباء كي نعيش ويتحكم بمفاصل الدولة أشخاص يملكون رؤية منحـ.ـرفة للعالم .. ويدفع لاجل هذا شعب طيب أفدح الأضرار .. ان ياتي من يقول لي :

إذا لم تكن عضوا” في القطيع فعليك ألا تخاف من الذئاب بل من الراعي !!

كنت خائفا على الرئيس .. ولكنني الآن بت خائفا منه حقا” .

منذ البداية عاهدت نفسي بان أضـ.ـحي بحياتي من أجل أن تبقى بلدي آمنة . وخضت لاجل ذلك معـ.ـارك سياسية محفوفة بالمخاطر وكان قلبي يتحمل كل شيء ..

ولكنني الآن بت أخشى أن يتلاشي كل شيء .. ولم يعد لي مكان بين الحواجز الاسمنتية والأسوار لأن الكرامة فيه مهلكة .. الحقيقي سيرحل ومن سيبقى سيكون وهما .

لن اواجه خيارا كهذا .
ولهذا قررت بإرادتي التامة إغلاق صفحتي هذه التي لم تنقطـ.ـع يوما خلال عشر سنوات متواصلة حتى في أشد الظروف قسوة وخطورة .. ولم يغب فيها أهلي وناسي عن فكري وخيالي وعاطفتي لحظة واحـ.ـدة .

كانت لي كل السعادة معكم اصدقائي شكرا لرفقتكم لي كل هذا الزمن الصعـ.ـب .

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.