حتى لو كانت تحمل ركاباً..روسيا تسمح لجيشها بإسقاط الطائرات المدنية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال

ذكرت صحيفة “إزفيستيا” الروسية الرسمية، في عددها الصادر اليوم الجمعة، أنّ وزارة الدفاع الروسية أعدّت مشروع قرار حكومياً؛ يتيح إطلاق النار على الطائرات المدنية “المخالفة”، حتى في حال وجود ركاب على متنها، عند وجود “تهديد حقيقي” بأنّ تحطّمها المتعمّد سيؤدي إلى مقتل عدد كبير من الأشخاص أو كارثة بيئية أو تدمير مواقع استراتيجية.

وأعدّت وزارة الدفاع الروسية مسودة قانون جديد، يمنح الإذن العسكري بإسقاط طائرات الركاب التي تتعرض للاختطاف وفقا لمجموعة من الشروط، حسبما ذكر موقع “موسكو تايمز” الإخباري.

وأوضحت الصحيفة أنّ مشروع القرار هذا يهدف إلى وضع حد للتناقض بين قانون “مكافحة الإرهاب” الذي يتيح إسقاط أي طائرات مدنية تخالف قواعد استخدام المجال الجوي الروسي، أو ترفض طلبات الهبوط أو تغيير المسار، في حال كان ذلك قد يؤدي إلى مقتل عدد كبير من الأشخاص أو وقوع كارثة بيئية من جانب، وبين منع إسقاط الطائرات المنتهكة للحدود في حال وجود ركاب على متنها بموجب القرار الحكومي “حول استخدام السلاح في المجال الجوي” لعام 1994، من جانب آخر.

ويحتوي التشريع الحالي على بنود متعارضة تسمح للجيش بإطلاق النار على الطائرات المدنية المختطفة من قبل الإرهابيين، وفي نفس الوقت يحظر إسقاط الطائرات التي تنتهك الحدود الروسية إذا كانت تقل ركابا.

وإذا تمت الموافقة على مشروع القانون الجديد، فسيكون بمقدور الجيش الروسي إسقاط طائرات الركاب التي “ترفض إطاعة الأوامر بالهبوط”، وذلك وفقا للنص الذي تم تقديمه للمناقشة العامة.

وحسب صحيفة “إزفيستيا” الروسية المؤيدة للكرملين، فإن العضو في مجلس الدوما فرانك كلينتزيفيتش علق بشكل إيجابي على مشروع القانون بالقول: “للأسف، سيموت الناس على متن الطائرة، لكن هذا سيحول دون وقوع كارثة أكثر فظاعة”.

وأضاف كلينتزيفيتش أن مشروع القانون الجديد هو تدبير ضروري يمارس في “العديد من البلدان الأخرى.”

وحسب النص المقدم، ستقوم الطائرات الروسية بتحذير الهدف من خلال “إشارات مرئية” أو “طلقات تحذيرية” قبل التعامل معها حسب القانون الجديد إن تم إقراره.

ووفقًا للوثيقة المقدمة، سيُطبق أمر إسقاط طائرات الركاب المختطفة، إذا كان هناك “خطر حقيقي لمقتل أشخاص أو حادث بيئي، بما في ذلك التهديد المباشر لوقوع هجوم جوي على البنية التحتية”.

وتقول مسودة القانون إن الطائرات المختطفة يمكن أن تُسقط إذا لم يكن هناك رهائن على متنها. وبالمثل، سيتم إسقاط الطائرات الحربية والطائرات بدون طيار التي تتجاهل الإشارات لمغادرة المجال الجوي الروسي.

ومن المتوقع أن تدخل اللوائح حيز التنفيذ الشهر المقبل، وفقا لمشروع القانون.

وكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.