نيران مجهولة تلتهم مصنعا للصواريخ النووية الروسية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال

التهمت النيران جانبا من مصنع إنتاج الصواريخ الباليستية العابرة للقارات “سارمات” الروسية، في مدينة “كراسنويارسك” جنوب شرقي البلاد.

وتمكن جهاز الإطفاء من السيطرة على الحريق، الذي اندلع في المصنع الموجود بمنشآة “كراسماش”، العسكرية، صباحاً بعد أن اندلع مساءً، بالتوقيت المحلي.

وذكر بيان صادر عن وزارة الطوارئ الروسية، أن الحريق أدى لانهيار سقف يغطي مساحة ألفين و500 متر، بالإضافة إلى أضرار مختلفة بالمكان.

وأشار إلى استمرار مسؤولي الوزارة في العمل على تحديد أسباب اندلاعه، والتي قد تكون ناجمة عن “الخلل في التعامل مع الأجهزة الكهربائية” بالمكان، حسب البيان.

وأوضح أن المنطقة المخصصة لإنتاج صواريخ سارمات الباليستية العابرة للقارات، في المصنع، لم تتضرر.

كما أكد البيان، عدم سقوط أي ضحايا أو إصابات بين الموظفين، جراء الحادثة.

جدير بالذكر، أن روسيا طورت صاروخ سارمات، منذ 2010، بهدف تعويض صاروخ “فويفودا” العابر للقارات، الملقب بـ”الشيطان”، والمصنوع في 1988.

ويستطيع سارمات، حمل رؤوس نووية أكبر من نظيره السابق، كما يملك القدرة على إصابة أهداف، تتواجد في القطبين الشمالي أو الجنوبي.

وتقول روسيا، إن الصاروخ البالغ وزنه 200 طن، يستحيل إسقاطه من طرف أي منظومة دفاع جوية في العالم.

فيما يقول خبراء الأسلحة، إن مداه يصل بين 11 و18 ألف كيلومتر.

جدير بالذكر، أن روسيا طورت صاروخ سارمات، منذ 2010، بهدف تعويض صاروخ “فويفودا” العابر للقارات، الملقب بـ”الشيطان”، والمصنوع في 1988.

ويستطيع سارمات، حمل رؤوس نووية أكبر من نظيره السابق، كما يملك القدرة على إصابة أهداف، تتواجد في القطبين الشمالي أو الجنوبي.

وتقول روسيا، إن الصاروخ البالغ وزنه 200 طن، يستحيل إسقاطه من طرف أي منظومة دفاع جوية في العالم.

فيما يقول خبراء الأسلحة، إن مداه يصل بين 11 و18 ألف كيلومتر.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.