عاجل: مصدر يحسم الجدل ويكشف الجهة المسؤولة عن استهداف بولندا

عاجل: مصدر يحسم الجدل ويكشف الجهة المسؤولة عن استهداف بولندا

نقلت وكالة الصحافة الفرنسية: وزير الدفا البلجيكي قوله إن نظام اعتراض الصواريخ الأوكراني وراء سقوط الصاروخ في بولندا

وبالتزامن مع انطلاق الاجتماع الطارئ لسفراء دول الناتو في مقر الحلف ببروكسيل اليوم الأربعاء، لبحث مسألة الصاروخين اللذين استهدفا الأراضي البولندية أمس، أكدت روسيا مجدداً أنهما لا يعودان إليها.

وأوضحت وزارة الدفاع الروسية في إحاطة يومية أن حطام الصاروخين اللذين سقطا في مزرعة ببولندا قرب الحدود الأوكرانية، يعودان لنظام S300 المضاد التابع لأوكرانيا

ضربات دقيقة
كما شددت الوزارة على أنها نفذت ضربات دقيقة على البنية التحتية الأوكرانية وأصابت هدفها بنجاح.

إلى ذلك، أوضحت أن تلك الضربات كانت على بعد 35 كلم من الحدود الأوكرانية البولندية.

بدوره أكد وزير الدفاع البلجيكي، أن نظام اعتراض الصواريخ الأوكراني، كان وراء سقوط الصواريخ في بولندا.

وفي سياق متصل أعلن متحدث باسم الحكومة البولندية، الثلاثاء، أن وارسو رفعت مستوى تأهب جزء من وحداتها العسكرية، على خلفية ورود تقارير غير مؤكدة عن سقوط صواريخ روسية في بولندا.

وقال المتحدث، بيوتر مولر، في مؤتمر صحفي، عقب اجتماع طارئ لمجلس الأمن القومي في وارسو، “اتخذ قرار برفع مستوى تأهب بعض من الوحدات القتالية وغيرها من الأجهزة”.

وأضاف أن بولندا تتحقق مما إذا كانت بحاجة إلى طلب إجراء مشاورات بموجب المادة 4 من معاهدة التحالف العسكري لحلف شمال الأطلسي.

وكان حلف شمال الأطلسي أعلن، الثلاثاء، أنه “يتحقق من التقارير غير المؤكدة عن احتمال سقوط صواريخ روسية في بولندا”.

وأكد الناتو أنه “يعمل عن كثب مع وارسو العضو في الحلف”، وفق ما ذكره مسؤول.

وقال المسؤول في الناتو، طالبا عدم الكشف عن هويته، “إننا ننظر في تلك التقارير وننسق عن كثب مع حليفتنا بولندا”.

كما قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون): “نحن على علم بالتقارير الصحفية بشأن سقوط صاروخين روسيين داخل بولندا على الحدود مع أوكرانيا، وليس لدينا أي معلومات حتى الآن”.

وأضاف قائلا: “سندافع عن كل شبر من أراضي حلف شمال الأطلسي”.

وعلقت وزارة الدفاع الروسية، من جانبها، بالقول إن “الأنباء الواردة في وسائل الإعلام البولندية عن سقوط صواريخ روسية في أراضي بولندا هي استفزاز متعمد يهدف إلى تصعيد الوضع”.

وتأتي هذه الأنباء، فيما يتصاعد التوتر بين روسيا و”الناتو” على خلفية الحرب التي تشنها روسيا في أوكرانيا، وسط مخاوف من اتساع رقعة الصراع ليشمل دولا أخرى في الحلف، من بينها بولندا.

وكالات

مواضيع ذات صلة