ما يحدث انقلاب حقيقي لكنه ليس على الحكم.. فيديو لابن أكبر مسؤول في روسيا يشعل مواقع التواصل (فيديو)

ما يحدث انقلاب حقيقي لكنه ليس على الحكم.. فيديو لابن أكبر مسؤول في روسيا يشعل مواقع التواصل (فيديو)

أشعل مقطع فيديو لنجل المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، مواقع التواصل الاجتماعي في روسيا، بعد رفضه تلبية نداء التعبئة للقتال في أوكرانيا.

فيديو لنجل المتحدث باسم الكرملين يشعل روسيا
في الفيديو الذي ضجّت به مواقع التواصل الاجتماعي، يتصل مدوّن مباشرةً بنجل المتحدث الروسي، مدّعياً أنه مجند في الجيش الروسي مكلّف بالاتصال بعناصر الاحتياط الذين أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تعبئة جزء منهم.

والمدوّن يُدعى ديمتري نيزوفستيف، وهو مذيع في قناة على منصة يوتيوب أنشأها أنصار المعارض الروسي المسجون أليكسي نافالني.

في المقطع المتداول، قال نيزوفستيف لنجل المتحدث الروسي: “أُرسل اليك طلب استدعاء اليوم”.

وأضاف: “في الأعلى هناك رقم يجب أن تتصل به ويجب أن تحضر غداً عند الساعة العاشرة صباحاً إلى مركز استدعاء”.

بحسب نبرة صوت نيكولاس بيسكوف (32 عاماً)، يبدو مرتبكاً قبل أن يؤكد “بالطبع لن آتي غداً عند العاشرة صباحاً”،، ملمحاً إلى أنه لن ينضم إلى صفوف الجيش.

وقال نجل بيسكوف: “إذا كنتم تعرفون أنني السيّد بيسكوف، يجب أن تفهموا أنه ليس صحيحاً أن أكون هناك”، متابعاً “سأحلّ المسألة على مستوى آخر”.

وأضاف: “ليس لدي أية مشكلة في أن أدافع عن الوطن، ولكن يجب أن أفهم أولاً ما هو ممكن بالنسبة إلي”.

المتحدث باسم الكرملين يعلق على الفيديو المتداول
في السياق، قال ديمتري بيسكوف للصحافيين، رداً على سؤال إنه “على علم بالأمر”، لكنه أشار إلى أن “النص الكامل للمحادثة لم يُنشر”.

وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الأربعاء الماضي، عن “تعبئة جزئية” تشمل 300 ألف مواطن من الاحتياط لديهم خبرة عسكرية.

كيف أكسر ذراعي تجتاح غوغل؟
على صعيدٍ متصل، ووفق إحصائيات غوغل، تصدرت جملة “كسر الذراع في المنزل” محرك البحث في روسيا، حيث يبحث الروس عن مَهرب من التجنيد والقتال في أوكرانيا.

وتشير الزيادة الكبيرة في عمليات البحث حول كيفية كسر الأطراف في المنزل إلى أن بعض المواطنين الروس مستعدون لبذل الكثير لتجنب إرسالهم إلى أوكرانيا كجنود والموت هناك.

بحسب غوغل ترند، كانت جملة “المظاهرات ضد التعبئة من أكثر مصطلحات البحث في روسيا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية”.

وبمجرد إعلان بوتين عن تعبئة جُزئية لقوات الاحتياط التي سيتم توجيهُها للقتال في أوكرانيا، تهافت الناس إلى الحدود لمغادرة روسيا تجاه عدة دول، منها جورجيا وفنلندا لتجنب التجنيد والقتال في أوكرانيا.

مواضيع قد تهمك

مواضيع قد تهمك

مواضيع ذات صلة