عاجل: تطورات كبيرة من الشمال السوري وما يحدث يحتاج الرد العسكري فوراً

عاجل: تطورات كبيرة من الشمال السوري وما يحدث يحتاج الرد العسكري فوراً

وقعت مجزرة مروعة بحق المدنيين جراء قصف صارخي على سوق شعبي في مدينة الباب بريف حلب، اليوم الجمعة 19 آب/ أغسطس، مصدره ميليشيات النظام وقسد المتمركزة قرب المدينة بريف حلب الشرقي.

وتشير الحصيلة الأولية إلى ارتقاء 4 شهداء وعدد من الجرحى وسط تقديرات تؤكد ارتفاع الحصيلة مع استمرار عمل فرق الإسعاف والدفاع المدني السوري على إجلاء المصابين من موقع القصف.

ونقل ناشطون مشاهد مصورة تظهر استهداف مدينة الباب بقصف صاروخي مصدره مناطق سيطرة قسد والنظام، كما نقلوا طلب مستشفيات الباب يطلب التبرع بالدم من جميع الزمر مع كثرة الإصابات بين صفوف المدنيين.

هذا وتزامن القصف المدفعي والصاروخي المكثف على الأحياء السكنية وسط مدينة الباب بريف حلب الشرقي مع تحليق للطيران الأستطلاع الروسي مرفق بحربي في سماء مدينة الباب شرقي حلب.

ويوم أمس وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان استشهاد المدني محمد ضياء ناصر، إثر قصف قوات سوريا الديمقراطية سيارةً كان يستقلها شمال مدينة مارع بريف حلب الشمالي.

وتجدر الإشارة إلى أن العديد من المناطق المحررة في الشمال السوري تقع على تماس مباشر مع مواقع سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية”، لا سيّما في أرياف حلب والحسكة والرقة وطالما تستهدف قوات “قسد”، مواقع المدنيين بعمليات القصف والقنص والتسلل علاوة على إرسال المفخخات والعبوات الناسفة ما يسفر عن استشهاد وجرح مدنيين بشكل متكرر.

وأعلن الجيش الوطني يوم أمس قتل عناصر من قسد وإصابة آخرين بعملية نوعية على جبهة “مريمين” بريف حلب الشمالي، فيما قالت مصادر إعلامية إنه استهدف اليوم مواقع مليشيات قسد في محيط قريتي “بيلونية” و”الشيخ عيسى” شمالي حلب.

في حين أعلنت وزارة الدفاع التركية عن تحييد 9 عناصر من ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية “قسد” كانوا يعدون لهجوم يستهدف منطقة “نبع السلام” شمال شرقي سوريا.

وتجدر الإشارة إلى أن العديد من المناطق المحررة في الشمال السوري تقع على تماس مباشر مع مواقع سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية”، لا سيّما في أرياف حلب والحسكة والرقة وطالما تستهدف قوات “قسد”، مواقع المدنيين بعمليات القصف والقنص والتسلل علاوة على إرسال المفخخات والعبوات الناسفة ما يسفر عن استشهاد وجرح مدنيين بشكل متكرر.

وقبل أيام قُتل عدد من قوات النظام السوري إثر ثلاث غارات جوية استهدفتهم في تلة جارقلي بعين العرب/كوباني، شمال شرقي محافظة حلب.

وقالت وكالة “هاوار” المقربة من الإدارة الذاتية (المسيطرة على المنطقة) اليوم، الثلاثاء 16 من آب، عبر صفحتها في “فيس بوك“، “قصفت طائرة حربية تركية قبل لحظات تلة جارقلي غربي مقاطعة كوباني، بعد ساعة من قصف مماثل أودى بحياة 16 عنصرًا من قوات حكومة دمشق”.

ونشرت الوكالة تسجيلًا لجنود من قوات النظام في أحد مستشفيات المنطقة.

من جهتها، قالت وكالة “سبوتنيك” الروسية، إن جنودًا سوريين قُتلوا جراء غارات تركية غرب مدينة عين العرب بريف حلب.

ونشر “المرصد 80” (أبو أمين) المختص برصد التحركات العسكرية في الشمال السوري، تسجيلًا مصوّرًا يظهر فيه استهداف الموقع الذي قُتل فيه جنود النظام.

مواضيع قد تهمك

مواضيع قد تهمك

مواضيع ذات صلة