ماذا فعل نظام الأسد بوفد قسد في دمشق؟.. مصدر يكشف فضيحة من العيار الثقيل

ماذا فعل نظام الأسد بوفد قسد في دمشق؟.. مصدر يكشف فضيحة من العيار الثقيل

قال “صالح مسلم” رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي PYD، إن وفد الحزب عاد خائباً من دمشق، بعد أن ذهب وطرق باب النظام السوري،

في وقت تطال الحزب انتقادات كبيرة حول مساعيهم المستمرة للتقارب مع نظام الأسد الذي يفرض شروطه بقوة ويفشل أي محاولة للحوار.

وقال مسلم: “لم تكن هناك أي مباحثات مع النظام، كان هناك اتفاق سابق عام 2019 مع دمشق والقوات الروسية بهدف وقف إطلاق النار مع تركيا”، وأضاف” ليس هناك وعود لنا من قبل النظام أو الروس”.

وأضاف بالقول: ” نحن في الإدارة كانت لدينا لقاءات مع القوات الروسية وحاولنا البدء بحوار مع النظام لكن الوفد الذي ذهب وطرق باب النظام عاد خائباً”، والسبب برأيه “”لأن النظام لم يغير ذهنيته وهو ليس جادا في التباحث بالشؤون السياسية في سبيل الحل السياسي، لذلك ليست هناك وعود وإنما هناك مساعي لضم مناطقنا عبر مصالحات على غرار مصالحات درعا ومناطق أخرى”.

ولفت مسلم “لا نريد أن نقول إن هناك ضغطا على الإدارة ولكن التهديدات مستمرة، وهي مسألة ترهيب من جانب الأتراك وترغيب من جانب النظام السوري والقوات الروسية”.

وسبق أن قال موقع “المونيتور” الأمريكي، إن روسيا تستغل بشكل انتهازي ضعف الأكراد شمال شرقي سوريا لدفعهم إلى صفقة شاملة معها، في ظل الحديث عن تفاهمات بين النظام وميليشيا “قسد” بإشراف روسي.

وأوضح الموقع أن روسيا ترى ان يقطع الأكراد علاقتهم مع الولايات المتحدة، ويعيدون السيطرة، لا سيما على الموارد النفطية، إلى النظام السوري، في استسلام تدريجي يضمن احتفاظ موسكو بنفوذها.

وقال الرئيس المشارك لحزب “الاتحاد الديمقراطي” (أكبر أحزاب الإدارة الذاتية) صالح مسلم، للموقع إن “روسيا تقول لنا اذهبوا واستسلموا للنظام.. لا شيء أكثر”، واتهم واشنطن بالفشل في أن “تحرك ساكناً من أجلنا”، لافتاً إلى وجود شعور في شمال وشرق سوريا “بالغضب والخذلان” إزاء ذلك.

وأشار مسلم إلى أن الأتراك وفصائل المعارضة “أكملوا بالفعل معظم استعداداتهم” حول تل رفعت ومنبج بريف حلب، وأضاف: “لم يتبق لهم الكثير سوى الهجوم”، معرباً عن اعتقاده بأن أنقرة ستحتاج إلى “ضوء أصفر على الأقل” من الكرملين للمضي قدماً بعمليتها العسكرية في شمال سوريا.

مواضيع قد تهمك

مواضيع قد تهمك

مواضيع ذات صلة