جبهات حلب وإدلب تشتعل وتطورات ميدانية مفاجئة

جبهات حلب وإدلب تشتعل وتطورات ميدانية مفاجئة

تمكنت الفصائل العسكرية من صد محاولات تسلل، لقوات نظام الأسد وميليشيا قسد، كما استهدفت بالمدفعية الثقيلة نقاطهم العسكرية على عدة محاور شمالي سوريا، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوفهم.

وقال مراسل “وكالة زيتون” إن الفصائل العسكرية العاملة ضمن غرفة عمليات “الفتح المبين”، تمكنت اليوم الجمعة 1 تموز، من صد محاولة تسلل لقوات نظام الأسد على محور “سهل الغاب” بريف حماة.

فيما تمكنت فصائل الجيش الوطني السوري، من صد محاولة تسلل لميليشيا “قسد” على محور قرية “الكريدية” بريف مدينة الباب شرقي حلب.

ويوم أمس الخميس 30 حزيران، قتل عدد من عناصر ميليشيا “قسد” وأصيب آخرين بمحاولة تسلل تمكن الجيش الوطني من صدها على أحد محاور بلدة “عين عيسى” بريف الرقة الشمالي.

ومن جانبه، أضاف المراسل أن الفصائل العسكرية العاملة ضمن غرفة عمليات “الفتح المبين”، استهدفت المدفعية الثقيلة والصواريخ، مواقع ونقاط قوات نظام الأسد، على محور “تلة رشو”، في منطقة جبال التركمان شمالي اللاذقية، مخلفة قتلى وجرحى في صفوفهم.

وأردف أن الجيش الوطني استهدف بقذائف المدفعية، محيط قريتي “صيدا ومعلق” والطريق الدولي (الـ M4) بريف بلدة “عين عيسى” شمال الرقة.

وأشار إلى أن الجيش الوطني تمكن من قنص الملازم “محمد عمر حسين” العامل في صفوف نظام الأسد على أحدى محاور بلدة “عين عيسى”، ما أدى لمقتله على الفور.

يوم أمس الخميس 30 حزيران، تمكنت الفصائل العسكرية العاملة ضمن غرفة عمليات “الفتح المبين”، من قنص عنصر من قوات نظام الأسد على محور “الكبينة” بريف اللاذقية، ما أدى لمقتله على الفور.

وفجر الخميس، تمكنت فصائل “الفـتح المـبين” من قنص ثلاثة عناصر من قوات نظام الأسد، على محور (الفوج 46) بريف حلب الغربي.

وتواصل الفصائل العسكرية، استهداف مواقع ميليشيا “قسد”، وقوات نظام الأسد بالمدفعية الثقيلة والصواريخ، بشكل دوري على عدة محاور شمالي سوريا، ودائماً ما تحقق إصابات مباشرة في صفوفهم، بالإضافة لتكبيدهم خسائر بالأرواح والعتاد العسكري.

المصدر: وكالة زيتون

مواضيع قد تهمك

مواضيع قد تهمك

مواضيع ذات صلة