“أقنجي” التركية تحلق في استديو “الاتجاه المعاكس” منذ 8 أشهر.. ستضرب قريبا!

“أقنجي” التركية تحلق في استديو “الاتجاه المعاكس” منذ 8 أشهر.. ستضرب قريبا!

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطعاً مصوراً لمناظرة تلفزيونية للصحفي التركي ‘’حمزة تكين’’ وصحفي تابع لميليشيا قسد يدعى ‘’نواف خليلي’’ على قناة المستقلة.

وكان محور المناظرة التلفزيونية هو العملية العسكرية التركية التي ستبدأها تركيا في سوريا خلال وقت قريب.

وأكد تكين أن العملية العسكرية قادمة ولا أحد يعرف متى تنفذ تركيا تهديداتها سواءً عسكرية أو سياسية او اقتصادية.

وأكد تكين أن طالما هناك تصريحات تركية فالأمر محسوم وربما لا نرى النتائج إلا بعد أيام أو أسابيع أو حتى شهور.

وأكد تكين أن ميليشيا قسد قامت بسحب عدد كبير من قواتها بعد تصريحات تركيا عن العملية المحتملة، لافتاً أن مجرد تصريحات فعلت ذلك.

ودعم خليل فكرة دمج ميليشيا قسد مع النظام السوري مبررا بأن ذلك هو الحل الوحيد لتجنب عملية تركيا، مطالبا قسد بالتحاور والتعاون مع حكومة النظام السوري التي قتلت أكثر من مليون سوري وهجرت أكثر من ١٥ مليون.

واستنكر خليل حديث تكين خلال حلقة الاتجاه المعاكس في وقت سابق حيث هدد تكين بالمسيرة التركية الجديدة ‘’أقنجي’’ معتبرا أن ذلك تهديد صريح.

ورد تكين بالضبط هذا تهديد صريح لميليشيا قسد الإرهابية والعملية قادمة، لافتاً أن طائرة اقنجي التي لم تستمر لقطتها إلا لثوان قليلة داعياً الضيق لإعادة سماع الحلقة من الاتجاه المعاكس.

وأضاف، المطلوب الآن من ميليشيا قسد الإرهابي إما أن تنسحب أو المواجهة مؤكدا لا حوار ولا غيره.

ووجه رسالة لقائد ميليشيا قسد على لسان الدولة التركية قائلاً؛”: إذا كنتم تخافون من الصاروخ التركي ومن المسيرة التركية المطلوب أن تنسحبوا ٣٠ كيلو متر وإلا العملية العسكرية وسموها بأي مصطلح، اجتياح أو احتلال الجيش التركي سيدخل بعمق ٣٠ كيلو متر.

وختم رسالته قائلاً: نحن لا ندعو للقتل نحن والأكراد أخوة على مر التاريخ والمشكلة هي مع الإرهابيين فقط.

وفي وقت سابق قال رئيس تحرير وكالة أنباء تركيا حمزة تكين على قناة الجزيرة عندما استضافه الإعلامي فيصل القاسم في برنامج الاتجاه المعاكس.

وقال تيكين إنه طوال سنوات الثورة السورية لم تقم تركيا بأي عملية استلام أم تسليم لأي سوري، مشددا على أن تركيا ما زالت إلى جانب الثورة السورية ولكنها أعطت مهلا كثيرة.

وأكد تيكين أن تركيا مستعدة في كل لحظة لاستخدام قوتها لحماية أمنها القومي من جميع التنظيمات الإرهابية على طول الحدود الجنوبية لتركيا

وأضاف تيكين أن تركيا ستعمل على إنشاء منطقة آمن لإيجاد ملاذ آمن للسوريين في الشمال السوري وحمايتهم من إجرام النظام السوري.

ولن تعيد تركيا اللاجئين السوريين الذين هم ضيوف عندهم إلا بعد توفير الظروف المناسبة والآمنة لعودتهم وفي كل مرة يخرج تيكين للإعلام يتحدث عن قرب انطلاق عملية عسكرية حتى يتحقق ما قال.

وقال بالحرف الواحد في إحدى مداخلاته إذا لم تنته التنظيمات الإرهابية فإن تركيا ستنفذ اكبر عملية عسكرية لها في الشمال السوري.

مواضيع قد تهمك

مواضيع قد تهمك

مواضيع ذات صلة