عاجل: ماذا يحدث في القرداحة؟

عاجل: ماذا يحدث في القرداحة؟

أقدم سليمان هلال الأسد، ابن عم رئيس النظام السوري، على قتل عنصر من ميليشيات الأسد، وذلك بعد سنوات من قيامه بقتل ضابط في مدينة اللاذقية.

وذكرت صفحات موالية للنظام على “فيسبوك”، أن سليمان الأسد قتل، بالتعاون مع شقيقه، شخصًا يدعى جعفر زهير سلهب، حين مقاومته دورية للنظام في مدينة القرداحة.

وأضافت أن اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة اندلعت بين سليمان وشقيقه من جهة، وبين أولاد عمهم من سلالة بديع الأسد، ما تسبب بمقتل جعفر سلهب، من جماعة باسل غياث الأسد، وإصابة آخرين.

وأحدثت الحادثة توترًا أمنيًا في المنطقة، إذ نعا أهالي القتيل ابنهم، في 18 حزيران، وقالوا بأنه قتل على يد الغدر، دون ذكر سليمان الأسد، وتم تشييعه في يوم الأحد الفائت، إلى قرية بتنبول.

وسبق لسليمان أن قتل ضابطًا برتبة عقيد، في جيش النظام، يدعى حسان الشيخ، من مرتبات الدفاع الجوي في حمص، بسبب اقتراب سيارة العقيد من سيارته، قرب دوار الأزهري في اللاذقية، وحكم عليه بالحبس خمس سنوات، ثم خرج من السجن في شهر تشرين الثاني عام 2020.

بطريقة مقززة.. امرأة تستعين بصديقيها لقتل زوجها في ريف حماة

أقدمت امرأة سورية، من منطقة مصياف، بريف حماة الغربي، على قتل زوجها، بطريقة مقززة، عبر الاستعانة بصديقيها.

وذكرت صفحات موالية على “فيسبوك” أن امرأة استغلت خروج زوجها لجمع الحطب، قرب مدجنة لتربية الطيور، بقرية المحروسة، في مصياف، واتصلت بصديقها الأول وطلبت منه قتله.

وأضافت المصادر أن صديقها اتصل بها بعد ساعتين وأخبرها بأنه قتل زوجها، بالاشتراك مع صديقها الثاني، وطلب منها أن تأتي للمكان، وتحضر معها ثياب الضحية ودراجته النارية.

واعترف القاتل أنه اشترك مع صديقه بالجريمة، حيث قام الأول بضربه بواسطة مطرقة معدنية، على رأسه، ثم قام الآخر بضربه بواسطة عصا سنديان، مقابل مبلغ مليوني ليرة سورية، ففارق الحياة.

وبعد ذلك قام المجرمان بسحب الجثة إلى حفرة للصرف الصحي وأحرقا ثيابه، ثم باعا دراجته وتقاسما ثمنها، ثم بعد يومين من ارتكاب الجريمة قاما بانتشال الجثة وغسلها بواسطة منظفات ومعطرات، وألقياها في قناة لري الأراضي الزراعية.

وتسجِّل مناطق سيطرة الأسد جرائم قتل بشكل يومي، في ظل الأوضاع الأمنية المتردية، وعدم وضع آلية لضبط انتشار السلاح ضمن المناطق السكنية.

الدرر الشامية

مواضيع قد تهمك

مواضيع قد تهمك

مواضيع ذات صلة